أخبار
أخر الأخبار

قصف على عفرين يودي بحياة طفلة.. والقوات التركية تستهدف مناطق انتشار “الوحدات الكردية” شمال حلب

فقدت طفلة حياتها، وأصيب مدنيون آخرون بجروح، جراء قصف صاروخي تعرّضت له مدينة "عفرين" بريف حلب الشمالي، والخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها.

قصف على عفرين يودي بحياة طفلة.. والقوات التركية تستهدف مناطق انتشار “الوحدات الكردية” شمال حلب

فقدت طفلة حياتها، وأصيب مدنيون آخرون بجروح، جراء قصف صاروخي تعرّضت له مدينة “عفرين” بريف حلب الشمالي، والخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها.

وأفادت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق“، بأن القصف استهدف صباح يوم الأحد، الأحياء السكنية في المدينة بأكثر من /12/ قذيفة صاروخية، ما أدى لوفاة الطفلة، ووقوع إصابات تم نقلها إلى مشافي المدينة، وسط حالة من الرعب بين صفوف المدنيين.

وأضافت المصادر بأن القوات التركية اتهمت الفصائل الكردية المنتشرة في القرى المحيطة في مناطق “عفرين” بالمسؤولية عن القصف، فيما لم تعلّق الفصائل الكردية على ذلك، بينما ردّت القوات التركية بقصف قرى “صوغانكة” و”أقبية” و”الزيارة” و”سموقة” و”سد الشهباء” و”مشرفة” بريف حلب الشمالي حيث تنتشر الفصائل الكردية.

ويأتي ذلك وسط استمرار حالة التصعيد بين الجانبين لا سيما في محيط “عفرين”، فيما كان أعلن فصيل “فيلق الشام” المدعوم تركياً أمس السبت، أنه نفذ عملية تسلل وصفها بالنوعية، استهدفت غرفة عمليات للفصائل الكردية في قرية “مياسة” بريف “عفرين”، وقال أن الهجوم أودى بحياة /15/ مسلحاً من الفصائل الكردية، لكن مصادر مقربة من فصيل “قوات تحرير عفرين” نفت مزاعم “فيلق الشام” وقالت أن اشتباكات وقعت بين الطرفين وأدت لخسائر من كليهما، مشيرة إلى إحباط عملية تسلل مسلحي “فيلق الشام”.

يذكر أن القوات التركية والفصائل الموالية لها، تسيطر على “عفرين” منذ آذار 2018، وتشهد المدينة منذ ذلك الحين حالة من الفوضى الأمنية وغياب الاستقرار وتكرر التفجيرات والاغتيالات والقصف بشكل مستمر ما يهدد حياة المدنيين على الدوام.

قصف على عفرين يودي بحياة طفلة.. والقوات التركية تستهدف مناطق انتشار “الوحدات الكردية” شمال حلب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق