أخبار
أخر الأخبار

“النصرة” تواصل حملتها ضد الجهاديين في إدلب تحت ضغط تركي

واصل مسلحو "جبهة النصرة" في إدلب، حملة الاعتقالات التي يستهدفون خلالها قيادات "إخوة المنهج" من الفصائل الجهادية، التي كانت متحالفة سابقاً معهم.

“النصرة” تواصل حملتها ضد الجهاديين في إدلب تحت ضغط تركي

واصل مسلحو “جبهة النصرة” في إدلب، حملة الاعتقالات التي يستهدفون خلالها قيادات “إخوة المنهج” من الفصائل الجهادية، التي كانت متحالفة سابقاً معهم.

وكشف مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن مسلحي “النصرة” واصلوا حملتهم ضد قيادات في الفصائل المتشددة التي تعارض سياسة “النصرة” في إدلب، مبيناً أنه تمت مداهمة عدة منازل واعتقال عناصر وقياديين من تلك الفصائل.

وأضاف المصدر أنه تم التعرّف إلى بعض أسماء القياديين المعتقلين، وفي مقدمتهم “أبو عروة كنصفرة”، وهو قيادي في فصيل “أنصار الإسلام” المتشدد وتم اعتقاله في مدينة إدلب، إضافة إلى “أبو الليث معبر”، وهو قيادي عسكري كان ينتمي سابقاً لـ “النصرة” وانسحب من صفوفها، واعتقل من داخل منزله في إدلب وتمت مصادرة بعض الحاجيات من منزله.

وأكّد المصدر أن “النصرة” دفعت بتعزيزات نحو مدينة “جسر الشغور” والمناطق المحيطة بها بريف إدلب الغربي، حيث أقامت حواجز أمنية مكثّفة، واعتقلت عدداً من الجهاديين الأجانب المنتمين لفصائل تعارض “النصرة”، عرف منهم بحسب المصدر “أبو أسامة الجزائري”، و”أبو درداء الجزائري” و”عبد الرحمن الفرنسي” و”جند الله التركي” و”خطاب الأذري” و”زيد الكردي”.

من جهته أفاد مصدر مطلع لـ “مركز سورية للتوثيق” أن حملة “النصرة” الأخيرة، تأتي تحت ضغط تركي عليها، لفرض الاستقرار في المنطقة عبر تفرّد “النصرة” في التحكم بها، ومنع أي فصيل آخر من التحرّك، لا سيما بعد أن تزايدت الهجمات التي تستهدف القوات التركية في المنطقة.

يذكر أن “النصرة” تقوم باستمرار بحملات اعتقال تستهدف الفصائل المتشددة التي كانت حليفتها سابقاً في إدلب، لا سيما “حراس الدين” والفصائل المنضوية في غرفة عمليات “فاثبتوا” الجهادية المناهضة لـ “النصرة”.

“النصرة” تواصل حملتها ضد الجهاديين في إدلب تحت ضغط تركي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق