أخبار
أخر الأخبار

في أول ظهور علني.. الممثلة الأمريكية للشؤون السورية تحدد سياسة واشنطن تجاه دمشق

كشفت الممثلة الخاصة للإدارة الأمريكية للشؤون السورية بالإنابة "إيمي كوترونا"، عن أهم محددات إدارة "بايدن" في الملف السوري.

في أول ظهور علني.. الممثلة الأمريكية للشؤون السورية تحدد سياسة واشنطن تجاه دمشق

كشفت الممثلة الخاصة للإدارة الأمريكية للشؤون السورية بالإنابة “إيمي كوترونا”، عن أهم محددات إدارة “بايدن” في الملف السوري.

وخلال أول ظهور علني لها بعد تسلّمها ملف سورية بالإنابة، اجتمعت “كوترونا” مع عدد من الأمريكيين السوريين، في مؤتمر افتراضي أقامته منظمة “مواطنون من أجل أمريكا آمنة” تحت عنوان “استقرار سورية الفرص والتحديات وخيارات السياسة الأمريكية”.

وقالت “كوترونا” أن أهم المبادئ التي تحكم سياسة الخارجية الأمريكية في عهد “بايدن” بشأن سورية، تتعلق بالالتزام واشنطن بتعهداتها بإيجاد حل سياسي للأزمة السورية، وأن هذا هو الحل الوحيد الذي تدعمه الإدارة الأمريكية.

وأضافت “كوترونا” أن الحالة الإنسانية في سورية تحتاج إلى مزيد من الدعم سواءً داخل البلاد أو في دول الجوار، وأشارت إلى أن الدول المانحة في مؤتمر “بروكسل” الأخير جمعت مبالغ تصل إلى /6.4/ مليار دولار أمريكي وأن الولايات المتحدة قدّمت منها /4/ مليارات. على حد قولها.

من جهة أخرى، جدّدت “كوترونا” موقف بلادها بشأن قضية فتح المعابر الحدودية الخارجة عن سيطرة الحكومة السورية بذريعة إدخال المساعدات الإنسانية، وقالت أن حالة عدم الاستقرار في سورية تدفع الناس إلى التطرف، كما لفتت إلى التمكن من تحرير /50/ مليون دولار كانت بحوزة تنظيم “داعش” مشيرة إلى أن المبلغ سيذهب إلى التعليم والأقليات الدينية والعرقية. وفق حديثها.

المسؤولة الأمريكية بيّنت أيضاً بأن واشنطن تتابع قضايا المخفيين قسراً في سورية، وجددت موقف بلادها إزاء الحكومة السورية وتحميلها مسؤولية ما حدث خلال الحرب، دون أن تلتفت إلى انتهاكات الفصائل المسلحة والتنظيمات المتطرفة في البلاد.

وكانت إدارة “بايدن” عيّنت “كوترونا” في شباط الماضي، كممثلة للشؤون السورية بالإنابة، إضافة لمهامها كنائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون بلاد الشام.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق