أخبار
أخر الأخبار

لخلافٍ حول المنازل.. قتلى وجرحى باشتباكات بين ميليشيا “الجيش الوطني” ومسلحين محليين شمال شرق حلب

قتل مسلح وأصيب /6/ آخرين بجروح، في اشتباكات اندلعت بين مجموعتين مسلحتين مواليتين لتركيا، في قرية "البرج" بريف مدينة "الباب" شمال شرق حلب، جراء خلافات حول الاستيلاء على منازل بالقرية.

لخلافٍ حول المنازل.. قتلى وجرحى باشتباكات بين ميليشيا “الجيش الوطني” ومسلحين محليين شمال شرق حلب

قتل مسلح وأصيب /6/ آخرين بجروح، في اشتباكات اندلعت بين مجموعتين مسلحتين مواليتين لتركيا، في قرية “البرج” بريف مدينة “الباب” شمال شرق حلب، جراء خلافات حول الاستيلاء على منازل بالقرية.

ونقلت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن توتراً كبيراً ساد القرية منذ صباح يوم الاثنين، تزامناً مع تنفيذ مسلحي “الجيش الوطني” المدعومين تركياً، مداهمات غرضها الاستيلاء على منازل ومساحات من أراضي القرية.

وأوضحت المصادر أن خلافاً ظهر بين الفصيل وبين مسلحين محليين من القرية مدعومين تركياً أيضاً، ما لبث أن تحول لاشتباكات اندلعت بين الطرفين، وأسفرت عن مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين بجروح من مسلحي القرية، مقابل إصابة /4/ من “الجيش الوطني”.

وتوقفت الاشتباكات مع وصول تعزيزات عسكرية كبيرة لـ “الجيش الوطني” قامت بتطويق القرية، وفرضت حظر تجول فيها استمر عدة ساعات، تمت خلاله مداهمة عدة منازل في القرية واعتقال أشخاص منها، من بينهم شقيقة المسلح المقتول.

يذكر أن أحداث قرية “البرج” تأتي بالتزامن مع توترٍ أمني آخر تشهده مدينة “الباب” أيضاً، بسبب خلافات بين فصيلي “جيش الأحفاد” و”فرقة الحمزة”، وصلت لحد إعلانهما استنفاراً ينذر باندلاع اقتتال جديد فيما بينهما، نتيجة اعتقال حاجز “جيش الأحفاد”، مسلحاً من “فرقة الحمزة” واقتياده لجهة مجهولة، الأمر الذي قابلته الأخيرة بشنّ حملة اعتقالات طالت عدداً من مسلحي “الأحفاد” في أرجاء المدينة.

لخلافٍ حول المنازل.. قتلى وجرحى باشتباكات بين ميليشيا “الجيش الوطني” ومسلحين محليين شمال شرق حلب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق