أخبار
أخر الأخبار

بالتعاون مع “النصرة”… شركة تركية تستولي على كهرباء إدلب

أعلنت شركة "غرين إينيرجي" التركية، أنها ستبدأ اعتباراً من اليوم بتغذية مناطق إدلب بالطاقة الكهربائية بعد أن أكملت مشروعها بمدِّ خطوط التغذية.

بالتعاون مع “النصرة”… شركة تركية تستولي على كهرباء إدلب

أعلنت شركة “غرين إينيرجي” التركية، أنها ستبدأ اعتباراً من اليوم بتغذية مناطق إدلب بالطاقة الكهربائية بعد أن أكملت مشروعها بمدِّ خطوط التغذية.

وأفاد مصدر خاص لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن إعلان الشركة التركية جاء بعد أشهر من العمل والتحضير، بالتعاون مع “جبهة النصرة” المسيطرة على المنطقة، حيث قامت الشركة التركية بالاستيلاء على محطات التحويل والتوليد التي تعود بملكيتها للدولة السورية في المنطقة.

وقدّم مسلحو “جبهة النصرة” المساعدة للشركة التركية عبر خلع وتجميع أبراج الكهرباء المنتشرة في مناطق إدلب والتي ذهبت تكاليف إنشائها من الخزينة العامة للدولة السورية، وقدّمتها “النصرة” للشركة التركية مقابل حصة مالية من العائدات.

وبيّن المصدر أن مسلحي “النصرة” استغلّوا كذلك مشروع الشركة التركية لنهب محطات التوليد والتحويل التابعة للدولة السورية، بذريعة تركيب الشركة التركية محطات جديدة، علماً أن عملية النهب تمت بالتواطؤ بين “النصرة” وشركة “إينيرجي غرين”.

ونوّه المصدر إلى أن عملية سرقة أموال السوريين ستستمر بعد بدء المشروع، حيث ستقوم الشركة بفرض أسعار الكهرباء على المدنيين كما تشاء وبالعملة التركية، كونها المصدر الوحيد للتيار الكهربائي، بعدما قام مسلحو “النصرة” خلال السنوات الماضية بنهب وتدمير محطات التحويل التابعة للدولة السورية ما حرم الأهالي من الكهرباء لسنوات.

وبيّن المصدر أن التوقعات تشير إلى فرض الشركة التركية فواتير شهرية على المدنيين لا تقل عن /200/ ليرة تركية، فيما قد تفرض “النصرة” ضرائب على المدنيين الذين يعتمدون على ألواح الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء في منازلهم، وذلك لإجبارهم على الاشتراك في كهرباء الشركة التركية.

يذكر أن تركيا كانت قامت بإدخال العديد من مؤسساتها إلى المناطق السورية التي تسيطر عليها شمالاً، بما فيها مؤسسات حكومية كشركات البريد والمصارف، في إطار سياسة التتريك التي تنتهجها منذ بداية تدخلها العسكري في سورية، وسط تحذيرات من أن النهج التركي ينذر بمحاولة لسلخ مناطق الشمال السوري تدريجياً وضمها إلى تركيا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق