أخبار
أخر الأخبار

عودة المياه للحسكة واستمرار الممارسات التركية في تخفيض ضخ مياه الفرات

أعلنت المؤسسة العامة لمياه الشرب في محافظة الحسكة، اليوم السبت، أنه تم البدء بضخ المياه إلى مركز مدينة الحسكة بعد انقطاعٍ استمر /12/ يوماً جراء الممارسات التركية.

عودة المياه للحسكة واستمرار الممارسات التركية في تخفيض ضخ مياه الفرات

أعلنت المؤسسة العامة لمياه الشرب في محافظة الحسكة، اليوم السبت، أنه تم البدء بضخ المياه إلى مركز مدينة الحسكة بعد انقطاعٍ استمر /12/ يوماً جراء الممارسات التركية.

وقال مدير “مياه الحسكة” المهندس “محمود عكلة” في تصريح صحفي، أن ضخ المياه تأخر بسبب تحكم القوات التركية والفصائل الموالية لها بعدد المضخات العاملة ضمن مشروع “آبار علوك”، ما أدى إلى تأخر تعبئة الخزانات الرئيسية في محطتي “علوك” و “الحمة”.

وأضاف “عكلة” أن مضخة واحدة يتم تشغيلها حالياً، بينما يحتاج الوضع الطبيعي إلى /4/ أو /5/ مضخات، مشيراً إلى أن استمرار الممارسات التركية سيؤثر سلباً على ضخ المياه إلى مركز مدينة الحسكة، ومبيناً أن الخزانات تحتاج إلى أكثر من /10/ أيام لتكتمل تعبئتها، ما يزيد الحاجة إلى تشغيل المزيد من المضخات، وإعادة عمل محطة “علوك” إلى وضعها الطبيعي، نظراً لأنها مصدر المياه الوحيد لأكثر من مليون مدني في محافظة الحسكة.

الممارسات التركية في تخفيض عدد مضخات محطة “علوك” الواقعة في مناطق سيطرتها شمال غرب الحسكة، تتزامن أيضاً مع استمرار تركيا بحبس مياه الفرات عن الأراضي السورية، ما أدى إلى انخفاض منسوب المياه في النهر بشكل كبير وملحوظ.

وذكرت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن تحذيرات واسعة من مخاطر استمرار حبس المياه من الجانب التركي، تترافق مع بدء ظهور آثار انخفاض مستوى المياه في الفرات، سواءً لناحية توقف عنفات التوليد الكهربائي وانقطاع التيار عن عدة مناطق في الجزيرة السورية جراء ذلك، أو لناحية تأثر الأراضي الزراعية التي تعتمد في ري محاصيلها على مياه النهر، إضافة إلى تأثر حركة النقل بين ضفتي النهر عبر الطوافات إثر انخفاض مستوى المياه.

يذكر أن تركيا تواصل استخدام سلاح المياه للضغط على المدنيين السوريين ما يعد انتهاكاً للقانون الدولي الإنساني والمعاهدات والمواثيق الدولية، التي تؤكد على عدم حرمان المدنيين من المياه كونها حاجة رئيسية للاستمرار على قيد الحياة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق