أخبار
أخر الأخبار

روسيا تدعو المجتمع الدولي لإنقاذ الأطفال في مخيم “الهول”

وجهت روسيا دعواتها مجدداً للمجتمع الدولي، بضرورة إنقاذ حياة عشرات الآلاف من الأطفال المتواجدين في مخيم "الهول" بريف الحسكة ويعانون من ظروف معيشية وصحية سيئة جداً، لا سيما مع انتشار فيروس كورونا في المخيم.

روسيا تدعو المجتمع الدولي لإنقاذ الأطفال في مخيم “الهول”

وجهت روسيا دعواتها مجدداً للمجتمع الدولي، بضرورة إنقاذ حياة عشرات الآلاف من الأطفال المتواجدين في مخيم “الهول” بريف الحسكة ويعانون من ظروف معيشية وصحية سيئة جداً، لا سيما مع انتشار فيروس كورونا في المخيم.

وقال نائب مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة “غينادي كوزمين”، أن على المجتمع الدولي إنقاذ الأطفال واتخاذ خطوات عملية لإعادتهم إلى بلادهم.

وأشار “كوزمين” إلى أن هناك “أكثر من /31/ ألف طفل في المخيم، وبحسب اتفاقية حقوق الطفل، فإن كافة الدول ملزمة بإعادة مواطنيها واتخاذ الخطوات لضمان عدم تحول الأطفال لعديمي الجنسية”، مؤكداً على أن السلطات الروسية تبذل جهوداً حثيثة لإعادة الأطفال الروس من الدول التي تدور فيها نزاعات مسلحة، بما فيها سورية، وهذه الإجراءات تشمل أيضا الأطفال الذين تم تجنيدهم أو تجنيد آبائهم وأمهاتهم في صفوف الإرهابيين.

وذكر نائب المندوب الروسي أن بلاده أعادت خلال العام الأخير /145/ طفلاً رغم الصعوبات المتعلقة بوباء فيروس كورونا، كما تمكنت منذ عام 2017 من إعادة /274/ طفلاً تقل أعمارهم عن /16/ سنة، من بينهم حوالي /150/ أعيدوا من سورية.

وكانت سجلت خلال الأسبوع الماضي في مخيم “الهول”، /20/ إصابة جديدة بالفيروس، إضافة إلى وفاة شخصين آخرين أيضاً، بحسب بيانات “قسد” التي تتعرض للتشكيك من قبل المنظمات الدولية، وسط توقعات منها بأن أعداد المصابين تصل لأضعاف ما تعلن عنه “قسد”.

وفي بيانات غير رسمية قائمة على توقعات عدة منظمات إغاثية، فإن عدد المصابين بالفيروس داخل المخيم منذ بدء انتشار الجائحة يقارب /6/ آلاف شخصاً، بما فيهم حالات الوفاة، دون وجود أي تأكيدات حول صحة العدد، لا سيما أن “قسد” ومن ورائها الولايات المتحدة، تقيد عمل المنظمات الإغاثية في المخيم بشكل كبير.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق