أخبار
أخر الأخبار

حادثة اغتيال جديدة … مجهولون يطلقون النار على لاجئة عراقية في مخيم “الهول”

أفادت مصادر محلية لـ "مركز سورية للتوثيق" أنه تم العثور اليوم، على جثة لاجئة عراقية تعرضت لطلقات نارية في رأسها، ما أودى بحياتها في مخيم "الهول" بريف الحسكة الشرقي والخاضع لسيطرة "قسد".

حادثة اغتيال جديدة … مجهولون يطلقون النار على لاجئة عراقية في مخيم “الهول”

أفادت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أنه تم العثور اليوم، على جثة لاجئة عراقية تعرضت لطلقات نارية في رأسها، ما أودى بحياتها في مخيم “الهول” بريف الحسكة الشرقي والخاضع لسيطرة “قسد”.

وأضافت المصادر أن قوات “الأسايش” التابعة لـ “قسد” وجدت جثة اللاجئة العراقية، في القسم الأول من المخيم، ولم يتم التعرّف إلى المتورطين في قتلها، بينما تشير أصابع الاتهام إلى خلايا تنظيم “داعش” داخل المخيم.

وجاءت الحادثة بعد أن تعرض اللاجئ العراقي “خلف مصلح حماد” البالغ من العمر /20/ عاماً، يوم أمس، لعدة أعيرة نارية أودت بحياته داخل المخيم دون معرفة المسؤولين عن اغتياله كذلك.

جريمة قتل اللاجئة العراقية تعد الثالثة من نوعها منذ أن أنهت “قسد” حملتها الأمنية داخل المخيم أواخر آذار الماضي، حين أعلنت القبض على عشرات المتهمين بالانتماء لتنظيم “داعش”، الذين قالت أنهم مسؤولون عن سلسلة الاغتيالات التي شهدها المخيم خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي بوتيرة متصاعدة.

وتقول مصادر مطلعة أن الكثير من سكّان المخيم بما فيهم النساء لا يزالون يدينون بالولاء للتنظيم، وأن “الهول” أصبح مركز نفوذ لموالي التنظيم الذين يقيمون داخله محاكم سرية ويصدرون أحكام الإعدام على من يتهمونه بمعاداة “داعش” ويتم تنفيذ هذه الأحكام عبر اغتيالات تتشابه طريقتها من حيث إطلاق النار على منطقة الرأس مباشرة واستخدام أسلحة كاتمة للصوت، في وقتٍ فشلت فيه “قسد” رغم حملاتها في ضبط الاستقرار داخل المخيم ووقف الاغتيالات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق