أخبار
أخر الأخبار

امرأتان وطفلة.. ضحايا حريق جديد في مخيمات إدلب الخاضعة لسيطرة “النصرة”

اندلع حريق في مخيم "الأمل"، القريب من بلدة "حزرة" بريف إدلب الشمالي والخاضعة لسيطرة "جبهة النصرة".

امرأتان وطفلة.. ضحايا حريق جديد في مخيمات إدلب الخاضعة لسيطرة “النصرة”

اندلع حريق في مخيم “الأمل”، القريب من بلدة “حزرة” بريف إدلب الشمالي والخاضعة لسيطرة “جبهة النصرة”.

وأفاد مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن امرأتَين وطفلة خسروا حياتهم، جراء اندلاع الحريق، مبيناً أن أسطوانة غاز اشتعلت في إحدى الخيام، ما أدى لحدوث حريق واسع دمّر عدداً من الخيام، وأسفر عن تشريد ساكنيها إضافة إلى أضرار مادية واسعة.

وأوضح المصدر أن النازحين في المخيمات الواقعة بمناطق سيطرة “النصرة”، يعيشون ظروفاً إنسانية صعبة، وتغيب عنهم إجراءات السلامة والحماية من الحالات المماثلة كالحرائق أو السيول وغيرها، كما تتكرر حوادث الحرائق وانفجارات مخلفات الحرب وغيرها، ما يودي بحياة نازحي المخيمات، في وقتٍ لا يتلقون فيه أي مساعدة لتوفير سبل حماية حياتهم.

وبيّن المصدر أن المنظمات الإنسانية والإغاثية تغيب عن مخيمات إدلب، بعد أن انسحبت غالبيتها العظمى من العمل في المنطقة، جراء تزايد انتهاكات “جبهة النصرة” ضد العاملين فيها ومحاولات مسلحي “النصرة” نهب المساعدات المخصصة للنازحين.

وتتكرر حوادث الحرائق في المخيمات مع غياب وسائل الإطفاء بشكل سريع لإنقاذ حياة المدنيين، حيث يقوم سكان المخيمات بالاعتماد على وسائل بدائية لإطفاء الحرائق التي تتزايد صيفاً، بينما يعاني النازحون شتاءً من غرق خيامهم في كل موسم للأمطار مع تشكّل السيول التي تجتاح المخيمات، وعدم وجود مجارٍ لتصريف المياه، ما يجدّد من معاناة النازحين كل عام.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق