أخبار
أخر الأخبار

تركيا تنتهي من بناء جدارها الحدودي غير الشرعي مع سورية

انتهت القوات التركية من بناء الجدار الإسمنتي الحدودي غير الشرعي مع سورية، بعد عمليات إنشاء بدأت منذ حوالي /5/ سنوات، تحت ذريعة "منع تدفق اللاجئين إلى تركيا".

تركيا تنتهي من بناء جدارها الحدودي غير الشرعي مع سورية

انتهت القوات التركية من بناء الجدار الإسمنتي الحدودي غير الشرعي مع سورية، بعد عمليات إنشاء بدأت منذ حوالي /5/ سنوات، تحت ذريعة “منع تدفق اللاجئين إلى تركيا”.

وبينت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن الجدار الحدودي عبارة عن كتل إسمنت متحركة بعرض /2/ متر وارتفاع /3/ أمتار ووزن حوالي /7/ طن، ويمتد على مسافة /892/ كيلومتر، أي على طول الحدود السورية من إدلب وصولاً للحسكة.

وأشارت المصادر إلى أن الجدار الإسمنتي زود بأسلاك شائكة وأبراج مراقبة، مع بوابات خاصة لعبور القوات التركية والمسلحين التابعين لها من وإلى سورية، الأمر الذي يعد غير شرعياً وفقاً للقوانين والأعراف الدولية، كون أن الدولة السورية ليس لديها سيطرة على تلك المنافذ من جهتها.

وفي الوقت الذي تعتدي به تركيا على الأراضي السورية وتستخدم الحدود المفتوحة لإدخال قواتها العسكرية والمسلحين التابعين لها إلى البلاد وتدعمهم، تمنع تركيا بالمقابل حركة المدنيين عبر تلك الحدود بذرائع مختلفة.

وتمعن القوات التركية في اعتداءاتها على السوريين، مستهدفةً أي مدني يحاول العبور عبر الحدود، المفتوحة للمسلحين فقط، حتى أنها تستهدف بين الحين والآخر المدنيين المتواجدين في المناطق الحدودية لأعمال تخصهم وليس للعبور، الأمر الذي سجل بكثرة خلال الفترة الماضية لسوريين سقطوا برصاص قناصي حرس الحدود التركي دون ذنب.

وفي سياق متصل، تعمل القوات التركية على بناء جدار حدودي آخر هدفه فصل المناطق السورية الخاضعة لسيطرتها عن باقي الأراضي السورية شمال البلاد.

واستباحت تركيا في مشروع جدارها الذي تعمل على بنائه بمنطقة “تل أبيض”، ما يقارب الـ /30/ كم، أي أن الحدود المصطنعة ستكون داخل الأراضي السورية بعمق /30/ كم عن الحدود النظامية بين البلدين.

ويعتبر مشروع تركيا في “تل أبيض” تجهيزاً منها لسلخ المناطق الخاضعة لسيطرتها بالشمال السوري والاستيلاء عليها، في سياسة تتريك واضحة المعالم، تطبق بأشكال وإجراءات مختلفة بين كل منطقة وأخرى، كفرض اللغة والمناهج التركية، أو حصر التعامل في المجالات الخدمية مع شركات تركية فقط، والتداول بالليرة التركية عوضاً عن السورية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق