أخبار
أخر الأخبار

“الجولاني” يتحدث عن استعداد لحرب كبيرة.. والتقدم باتجاه دمشق!

نشرت معرّفات تابعة لـ "جبهة النصرة" عبر وسائل التواصل الاجتماعي، صوراً ومقاطع تسجيلية لجولة أجراها متزعّم "النصرة" "أبو محمد الجولاني" في إدلب، خلال أيام العيد.

“الجولاني” يتحدث عن استعداد لحرب كبيرة.. والتقدم باتجاه دمشق!

نشرت معرّفات تابعة لـ “جبهة النصرة” عبر وسائل التواصل الاجتماعي، صوراً ومقاطع تسجيلية لجولة أجراها متزعّم “النصرة” “أبو محمد الجولاني” في إدلب، خلال أيام العيد.

وظهر “الجولاني” داخل خيمة في اجتماع مع أشخاص قالت معرّفات “النصرة” أنهم وجهاء عشائر إدلب، فيما تحدّث “الجولاني” مخاطباً الحضور عن تحضير “النصرة” لما سمّاه بناء المؤسسات والاستعداد لحرب كبيرة، والتقدّم باتجاه دمشق على حد قوله.

وأضاف “الجولاني” في حديثه أن الحكومة السورية في حالة ضعف وأنها قد تنهار بشكل مفاجئ، وأن على “النصرة” تحضير نفسها لاستلام زمام الأمور آنذاك كي لا تدخل البلاد في الفوضى، وفق زعمه، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنه يسعى لتعزيز العلاقات العشائرية ودور العشائر في مناطق سيطرة “النصرة”.

وتزامن حديث “الجولاني” عن التقدّم باتجاه دمشق وتحضير “النصرة” نفسها لاستلام زمام الأمور بدلاً من الحكومة السورية، مع حملة السخرية التي طالت الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” في أول أيام العيد، إثر استعادة تصريحه قبل سنوات عن قرب تواجده في الجامع الأموي بدمشق، في حين كان الرئيس السوري بشار الأسد يشارك في صلاة العيد داخل الجامع الأموي بعد سنوات على تصريح “أردوغان”.

وجاءت تصريحات “الجولاني” عن الاقتراب نحو دمشق بعد قرابة /6/ سنوات من الهزائم المتلاحقة التي منيت بها “النصرة” أمام الجيش السوري، حيث تراجع نفوذها بشكل واسع جداً، واقتصرت مناطق سيطرتها على بعض مناطق إدلب وريف حلب الغربي، بعد هزيمتها في سلسلة من المعارك أمام الجيش السوري في مختلف المدن والمحافظات السورية.

يذكر أن “الجولاني” يحاول بشكل مستمر في الآونة الأخيرة، الترويج لنفسه على أنه قائدٌ يحظى بشعبية في مناطق سيطرته، وأن “النصرة” تكسب تأييداً من سكان تلك المناطق، وذلك عبر حملات دعائية تروّج له لكنها لا تحظى بمصداقية لدى الشارع.

“الجولاني” يتحدث عن استعداد لحرب كبيرة.. والتقدم باتجاه دمشق!

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق