أخبار
أخر الأخبار

إضرابات واحتجاجات رفضاً لقرار “الإدارة الذاتية” رفع أسعار المحروقات

شهد السوق الرئيسي في مدينة "القامشلي" اليوم الاثنين، إضراباً للمحلات التجارية، وتجمعاً لأصحابها في وقفة احتجاجية، تعبيراً عن الاستياء من قرار "الإدارة الذاتية" رفع أسعار المحروقات ضمن مناطق سيطرتها.

إضرابات واحتجاجات رفضاً لقرار “الإدارة الذاتية” رفع أسعار المحروقات

شهد السوق الرئيسي في مدينة “القامشلي” اليوم الاثنين، إضراباً للمحلات التجارية، وتجمعاً لأصحابها في وقفة احتجاجية، تعبيراً عن الاستياء من قرار “الإدارة الذاتية” رفع أسعار المحروقات ضمن مناطق سيطرتها.

وأكدت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن حالة من الاستياء الشعبي العارم، سادت في مناطق الجزيرة السورية عقب قرار “الإدارة الذاتية” أمس لرفع سعر المحروقات، فيما أعلن أصحاب المحلات في سوق “القامشلي” أنهم مستمرون في إضرابهم إلى أن تتراجع “الإدارة الذاتية” عن قرارها.

وخرجت مظاهرات مماثلة في مدينة “الشدادي” جنوبي الحسكة، وقرية “العطالة” احتجاجاً على القرار، فيما أغلق أصحاب المحلات في بلدة “القحطانية” أبواب محالهم تعبيراً عن رفضهم لقرار “الإدارة الذاتية”، إضافة لإغلاق عدد كبير من المحال التجارية في “معبدة” و “تل حميس” وعموم مناطق ريف الحسكة.

ونفذ عدد من أهالي مدينة “المالكية” وقفة احتجاجية رفعوا خلالها شعارات مناهضة للقرار الذي خلّف استياءً شعبياً واسعاً ضد “الإدارة الذاتية”، التي كانت أعلنت أمس عن تفاصيل قرارها، الذي تضمن رفع سعر المحروقات بنسبة تتراوح بين 100 إلى 300%، وقالت أن ذلك جاء بناءً على مقتضيات المصلحة العامة. بحسب تعبير القرار.

وأعرب الأهالي عن رفضهم لرفع أسعار المحروقات في مناطق منابع النفط السورية، في الوقت الذي تسيطر فيه “الإدارة الذاتية” بدعم أمريكي على معظم حقول النفط والغاز السورية، وتحرم بقية المدن والمحافظات من عائداتها، بينما تترك للقوات الأمريكية حرية نهب ونقل النفط والغاز إلى خارج الأراضي السورية، وتقوم بالمقابل برفع سعره على أهالي المنطقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق