أخبار
أخر الأخبار

مسلحو “السلطان مراد” يطلقون النار على متظاهرين عند معبر “أبو الزندين” ويشتبكون مع “الجبهة الشامية”

أطلق مسلحو فصيل "السلطان مراد" المدعوم تركياً، النار على متظاهرين مدنيين عند معبر "أبو الزندين" بريف حلب.

مسلحو “السلطان مراد” يطلقون النار على متظاهرين عند معبر “أبو الزندين” ويشتبكون مع “الجبهة الشامية”

أطلق مسلحو فصيل “السلطان مراد” المدعوم تركياً، النار على متظاهرين مدنيين عند معبر “أبو الزندين” بريف حلب.

وأفاد مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن المتظاهرين اعتصموا بالقرب من المعبر مطالبين مسلحي “السلطان مراد” بفتحه لدخول قافلة تضم /30/ مسلحاً مع عائلاتهم تم ترحيلهم من ريف القنيطرة باتفاق تسوية مع الدولة السورية.

ومنع مسلحو الفصيل دخول القافلة وردوا على المتظاهرين بإطلاق الرصاص الحي ما أدى لإصابة /3/ مدنيين بجروح، إضافة إلى اعتداء مسلحي الفصيل بالضرب المبرح على أحد الناشطين الإعلاميين أثناء تغطيته لما يحدث.

بالتزامن، أرسل فصيل “الجبهة الشامية” المدعوم تركياً تعزيزات نحو المعبر بهدف السيطرة عليه واستغلال ما يحدث لبسط نفوذه عليه، حيث شهدت المنطقة اشتباكات وصفت بالعنيفة بين مسلحي الفصيلين بغية السيطرة على المعبر الذي يعد مصدراً للأرباح المالية للفصائل.

وأرسل فصيل “الشرطة العسكرية” المدعوم تركياً كذلك، مسلحيه إلى المنطقة لوقف القتال بين الفصيلين، حيث تمكن من فرض الهدوء النسبي على المعبر وأفسح المجال لدخول قافلة المسلحين الذين تم إرسالهم إلى مدينة “الباب” بريف حلب الشمالي الشرقي والخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها.

وتتجدد بين الحين والآخر حالات الاقتتال الداخلي بين مسلحي “فصائل أنقرة” سعياً منهم لتوسيع مناطق نفوذهم في الشمال السوري، والاستيلاء على الحواجز والمعابر وفرض الإتاوات على المدنيين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق