أخبار
أخر الأخبار

اشتباكات عنيفة بين “فصائل أنقرة” وخلايا “داعش” في مدينة الباب شمال شرق حلب

قالت مصادر محلية لـ "مركز سورية للتوثيق"، أن مدينة "الباب" بريف حلب الشمالي الشرقي، شهدت أمس اشتباكات بين مسلحي "فصائل أنقرة" من جهة، ومسلحين من خلايا تنظيم "داعش" من جهة أخرى.

اشتباكات عنيفة بين “فصائل أنقرة” وخلايا “داعش” في مدينة الباب شمال شرق حلب

قالت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق“، أن مدينة “الباب” بريف حلب الشمالي الشرقي، شهدت أمس اشتباكات بين مسلحي “فصائل أنقرة” من جهة، ومسلحين من خلايا تنظيم “داعش” من جهة أخرى.

وأوضحت المصادر أن “فصائل أنقرة” اكتشفت وكراً يتجمع فيه مسلحو الخلية التابعة لتنظيم “داعش” في مدينة “الباب” الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، حيث تم إرسال دورية مسلحة لمداهمة الوكر، مكونة من مسلحي ما يسمى “الجيش الوطني” المدعوم تركياً.

وأضافت المصادر أن مسلحي “داعش” قاوموا الهجوم بشراسة، حيث وقعت اشتباكات عنيفة أدت في محصلتها إلى مقتل /3/ من مسلحي “فصائل أنقرة” وإصابة /7/ آخرين بجروح، إضافة إلى مقتل مسلح من خلية “داعش” قيل إنه مسؤول الاغتيالات في التنظيم، بينما فجر آخر نفسه مستخدماً حزاماً ناسفاً.

ولم تعلن الفصائل المدعومة تركياً مصير بقية أفراد الخلية التي تمت مداهمة وكرها، وما إذا كانوا نجحوا بالهرب من المنطقة، في حين لفتت المصادر إلى وصول تعزيزات عسكرية كبيرة للفصائل المدعومة تركياً إلى المدينة، تحسباً من تطورات جديدة.

وشهدت مدينة “الباب” في الآونة الأخيرة سلسلة طويلة من الهجمات والاغتيالات والتفجيرات، لكن “داعش” لم يكن يتبنى تلك العمليات بشكل معلن، في وقتٍ لا يزال به مسلحو التنظيم يتحركون بحرية في مناطق السيطرة التركية شمال سورية.

يذكر أن مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها شمال سورية، ما تزال تعيش حالة مستمرة من الفوضى والفلتان الأمني التي يدفع ثمنها المدنيون من سكان المنطقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق