أخبار
أخر الأخبار

اغتيالات جديدة تعيد نشاط “داعش” إلى الواجهة في مخيم “الهول”

أطلق مسلحون يعتقد أنهم ينتمون لخلايا تنظيم "داعش"، النار على لاجئ عراقي في مخيم "الهول" بريف الحسكة الشرقي والخاضع لسيطرة "قسد".

اغتيالات جديدة تعيد نشاط “داعش” إلى الواجهة في مخيم “الهول”

أطلق مسلحون يعتقد أنهم ينتمون لخلايا تنظيم “داعش”، النار على لاجئ عراقي في مخيم “الهول” بريف الحسكة الشرقي والخاضع لسيطرة “قسد”.

وذكر مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن اللاجئ العراقي أصيب اليوم الأحد برصاصتين نقل على إثرهما إلى مشفى في الحسكة لتلقي العلاج، في وقتٍ عادت خلاله موجة الاغتيالات لتضرب المخيم من جديد.

وفي السياق ذاته، اغتال مجهولون يرجّح انتماءهم لـ “داعش”، أمس السبت، نازحاً سورياً في مخيم “الهول”، حيث عثر سكان المخيم على جثته وقد ظهرت عليها آثار طلقة نارية في الرأس، فيما قام مسلحو “قسد”، بحسب المصادر، باعتقال سكّان الخيام المجاورة لخيمة النازح المستهدف.

كما اغتيل نازح سوري آخر من قاطني القسم الخامس في “الهول”، يوم الجمعة الماضي، فيما ذكرت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن تصاعد وتيرة الاغتيالات مجدداً في المخيم، خلّفت حالة من التوتر في صفوف قاطنيه.

وأوضحت المصادر أن مخيم “الهول” شهد حتى تاىيخ اليوم، /9/ جرائم اغتيال منذ انطلاق العملية الأمنية الواسعة التي شنتها “قسد” أواخر آذار الماضي، واعتقلت إثرها العشرات ممن اتهمتهم بالانتماء لـ “داعش” وتنفيذ الاغتيالات في المخيم، لكن فترة الهدوء التي أعقبت العملية، سرعان ما انتهت بتجدد الاغتيالات التي تستهدف لاجئين عراقيين ونازحين سوريين، على يد خلايا من التنظيم، وبأساليب متشابهة تعتمد على إطلاق الرصاص مباشرة باتجاه رأس الضحية، مما يوحي بترابط جميع تلك الاغتيالات، ووحدة الجهة المسؤولة عنها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق