أخبار
أخر الأخبار

زعيم مافيا يفضح تورط حكومة “أردوغان” بنقل السلاح لـ “النصرة” في سورية

كشف رجل العصابات التركي الشهير "سادات بكر"، عن تورط الحكومة التركية بإرسال السلاح إلى "جبهة النصرة" في سورية تحت ستار المساعدات الإنسانية.

زعيم مافيا يفضح تورط حكومة “أردوغان” بنقل السلاح لـ “النصرة” في سورية

كشف رجل العصابات التركي الشهير “سادات بكر”، عن تورط الحكومة التركية بإرسال السلاح إلى “جبهة النصرة” في سورية تحت ستار المساعدات الإنسانية.

وفي تسجيل مصوّر هو الثامن من نوعه لـ “بكر” خلال الفترة الأخيرة، تحدّث زعيم “المافيا التركية” الذي كان مقرّباً من السلطات التركية، عن تورّط “أنقرة” بإرسال شحنات من الأسلحة إلى “جبهة النصرة” في سورية.

وقال “بكر” أن الحكومة التركية أرسلت قوافل إلى سورية تحت غطاء المساعدات الإنسانية المرسلة إلى السوريين من أصول تركمانية، إلا أن الحقيقة كانت احتواء تلك القوافل على شحنات أسلحة وصلت إلى “جبهة النصرة”.

وأضاف “بكر” أن الشحنة وصلت بإشراف شركة “سادات” للاستشارات الدفاعية، والتي يملكها مستشار أمني سابق للرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” ، مبيناً أنها كانت تضم طائرات بدون طيار وأجهزة اتصال لجميع مسلحي “النصرة” وسترات واقية من الرصاص وذخائر متنوعة.

وبحسب زعيم المافيا، فإن كل ما يحتاجه الأمر للمتاجرة بالممنوعات مع سورية، يتمثل في الاتفاق مع مدير الشؤون الإدارية في المجمع الرئاسي التركي “متين كيراتلي”، والذي يعد صلة الوصل بين زعماء العصابات وبين الحكومة التركية في ما يخص نقل السلاح والمخدرات وغيرها من البضائع إلى سورية، مشيراً إلى أن تهريب النفط الخام والشاي والسكر والألمنيوم والسيارات والنحاس يعود بأرباح تصل إلى مليارات الدولارات.

ولفت “بكر” إلى أنه عرض فكرة نقل البضائع إلى سورية على نائب في البرلمان التركي، قام بدوره بإيصالها إلى المعنيين من المسؤولين الأتراك، الذين وافقوا على ذلك بشرط إرسال شاحنات إضافية مع شاحنات “بكر”، والتي تبيّن لاحقاً أنها تحوي أسلحة مرسلة إلى “جبهة النصرة”.

قضية إرسال “أنقرة” أسلحة إلى “النصرة” سبق وكانت حديث وسائل الإعلام التركية، بعد أن نشرت صحيفة “جمهورييت” عام 2015 صوراً وفيديوهات توثّق نقل الأسلحة إلى المسلحين المتشددين في سورية، مع أدلة تثبت أن الشاحنات التي نقلت السلاح تعود للاستخبارات التركية.

يذكر أن زعيم العصابات التركي “سادات بكر” كان اختلف مؤخراً مع مسؤولين في السلطات التركية ما دفعه للكشف عن فضائح مختلفة تورطت بها حكومة “اردوغان” وحزب “العدالة والتنمية” الحاكم، من بينها إرسال الأسلحة إلى جماعات إرهابية في سورية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق