أخبار
أخر الأخبار

مصدر روسي يكشف لقاء المخابرات البريطانية بـ “الجولاني” في إدلب

كشف مصدر دبلوماسي في موسكو، معلومات عن لقاءات جمعت مؤخراً المتحدث باسم المخابرات البريطانية "جوناثان باول"، بمتزعم "جبهة النصرة" "أبو محمد الجولاني"، في "إدلب".

مصدر روسي يكشف لقاء المخابرات البريطانية بـ “الجولاني” في إدلب

كشف مصدر دبلوماسي في موسكو، معلومات عن لقاءات جمعت مؤخراً المتحدث باسم المخابرات البريطانية “جوناثان باول”، بمتزعم “جبهة النصرة” “أبو محمد الجولاني”، في “إدلب”.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الروسية “تاس” عن المصدر قوله، أن “باول” والذي كان مبعوث بريطانيا الخاص إلى ليبيا سابقاً، اقترح على “الجولاني” فتح قنوات تعاون مع الدول الغربية، وناقش معه إمكانية إزالة اسم “النصرة” من قوائم الإرهاب لدى مجلس الأمن الدولي، واتفق الجانبان على إبقاء قناة تواصل دائمة بينهما.

وأضاف المصدر أن “باول” عرض على “الجولاني” إعلان رفض “النصرة” مواصلة الأنشطة التخريبية ضد الدول الغربية، وإقامة علاقات وثيقة معها مقابل إعادة تعويم “النصرة” لاحقاً، واستبعادها من قوائم التنظيمات الإرهابية.

ونصح المسؤول المخابراتي زعيمَ “النصرة”، بإجراء حوار مع أحد الصحفيين الأمريكيين لتصدير صورة إيجابية عن “النصرة” بمساعدة بريطانية وأمريكية. وفق المصدر الروسي.

وزارة الخارجية البريطانية رفضت بدورها التعليق على التقرير الروسي، وقال المتحدث باسم الوزارة رداً على سؤاله حول التقرير، أن بلاده لن تقدّم أي تعليقات بشأن الموضوع.

ورأى مراقبون أن “الجولاني” اتبع النصائح البريطانية التي تلقاها خلال الاجتماع، وكان سبق أن قال ما يسمى “الشرعي العام” في “النصرة” “عبد الرحيم عطون” الملقب بـ “أبي عبد الله الشامي” خلال لقاء مع صحيفة “لو تومب” السويسرية، أن “النصرة” تريد تطبيع علاقاتها مع الدول الغربية.

وتلا ذلك حينها، إجراء حوار مصور جمع “الجولاني” بالصحفي الأمريكي “مارتن سميث” في “إدلب” خلال شباط الماضي، وقال “الجولاني” خلال اللقاء أن “النصرة” لا تشكّل خطراً على المصالح الأمريكية أو الغربية، وأن على هذه الدول إعادة النظر في سياساتها حيال “النصرة”. وفق حديثه.

وتلعب “تركيا” دوراً محورياً في الآونة الأخيرة، على صعيد إعادة تعويم “النصرة” وتبييض صورتها، وتصديرها للعالم على أنها فصيل “معتدل”، سعياً من أنقرة لإزالة اسم “النصرة” من قائمة الإرهاب الدولي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق