أخبار
أخر الأخبار

بعد رفض أصحابها المغادرة.. مسلحو تركيا يداهمون منازل في بلدة “الباسوطة” بريف حلب الشمالي

نفذ مسلحو "فيلق الشام" المدعوم تركياً، حملة مداهمات استهدفت بلدة "باسوطة" التابعة لمنطقة "عفرين" بريف حلب، تم خلالها اعتقال عدد من المدنيين الذين رفضوا أوامر المسلحين الراغبين بطردهم من منازلهم.

بعد رفض أصحابها المغادرة.. مسلحو تركيا يداهمون منازل في بلدة “الباسوطة” بريف حلب الشمالي

نفذ مسلحو “فيلق الشام” المدعوم تركياً، حملة مداهمات استهدفت بلدة “باسوطة” التابعة لمنطقة “عفرين” بريف حلب، تم خلالها اعتقال عدد من المدنيين الذين رفضوا أوامر المسلحين الراغبين بطردهم من منازلهم.

وتعرضت عدة منازل في البلدة للتخريب المتعمد والسرقة من قبل المسلحين خلال المداهمات، التي نتج عنها اعتقال /10/ مدنيين من منازلهم ومحالهم التجارية، لتؤكد مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن كافة المعتقلين كان سبق أن وجه لهم “فيلق الشام” إنذاراً بإخلاء منازلهم منذ أيام، إلا أنهم رفضوا الأمر.

ونقلت المصادر عن ذوي المعتقلين تخوفهم من عودة المسلحين وطردهم من منازلهم بقوة السلاح في أي لحظة، لا سيما أن مصير معتقليهم ومكانهم ما زال أمراً مجهولاً، كما أن حملات الفصيل لطرد السكان كثرت في الفترة الأخيرة.

وسبق أن تعرضت “الباسوطة” يومي الجمعة والسبت الماضيين لمداهمة مشابهة من الفصيل ذاته، دون دون اعتقال أحدٍ خلالها، ليكتفي المسلحون حينها بترهيب الأهالي وتخريب بعض الممتلكات، تزامناً مع إطلاق الرصاص بشكل عشوائي في الهواء، مخبرين أصحاب عدة منازل في البلدة بضرورة الخروج منها، تحت ذريعة أنها ستتحول إلى مقرات عسكرية لهم.

وتتعمد مختلف الفصائل المسلحة المدعومة تركياً والمنتشرة في مناطق “عفرين” طرد الأهالي من منازلهم ضمن سياسة تهجير واضحة، هدفها توطين المسلحين وعائلاتهم بدلاً من سكان المنطقة الأصليين الذين يبقون مشردين في المخيمات العشوائية المنتشرة بمحيط قراهم وبلداتهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق