أخبار
أخر الأخبار

“قسد” تتراجع عن قرار “التجنيد الإجباري” في منبج

تراجعت "قسد" عن حملة "التجنيد الإجباري" التي كانت تنفذها في مدينة "منبج" شرق حلب، وذلك بعد ما واجهته من حراكٍ شعبي كبير خرج خلالها أهالي المدينة وريفها عبر احتجاجاتٍ غاضبة سقط فيها عدة ضحايا برصاص "قسد".

“قسد” تتراجع عن قرار “التجنيد الإجباري” في منبج

تراجعت “قسد” عن حملة “التجنيد الإجباري” التي كانت تنفذها في مدينة “منبج” شرق حلب، وذلك بعد ما واجهته من حراكٍ شعبي كبير خرج خلالها أهالي المدينة وريفها عبر احتجاجاتٍ غاضبة سقط فيها عدة ضحايا برصاص “قسد”.

وجاء إعلان “قسد” إيقاف “التجنيد الإجباري” في “منبج” بعد اجتماع موسع انعقد بين قياديين فيها مع وجهاء وشيوخ العشائر ظهر يوم الأربعاء، تم خلاله الاتفاق على إيقاف حملة التجنيد وإحالتها للدراسة والنقاش.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أنه تم الاتفاق أيضاً على إطلاق سراح كافة المعتقلين في الأحداث الأخيرة، كما قدمت “قسد” وعداً لوجهاء العشائر بفتح تحقيقات حول حوادث إطلاق النار التي نفذها مسلحوها وأسفرت عن سقوط ضحايا مدنيين، مع محاسبة من كان متورطاً بها.

ويأتي إعلان التوصل لاتفاق بين “قسد” والعشائر العربية ليسجل على أنه انتصار للحراك الشعبي الذي خرج به أهالي “منبج” منتفضين ضد “قسد”، عقب تنفيذ الأخيرة اعتقالات واسعة بحق المدنيين لسوقهم إلى “التجنيد الإجباري”، مع مواجهة مسلحيها للاحتجاجات التي خرج بها الأهالي عبر إطلاق الرصاص الحي الذي أوقع عدة ضحايا مدنيين.

وبلغت حصيلة ضحايا اعتداءات مسلحي “قسد” على الاحتجاجات السلمية التي خرجت في “منبج” وريفها خلال الأيام الماضية /7/ مدنيين فارقوا الحياة جراء إطلاق الرصاص عليهم بشكل متعمد، بالإضافة لإصابة أكثر من /10/ آخرين بجروح، في الوقت الذي تمكن به الأهالي خلال حراكهم من طرد مسلحي “قسد” خارج عدة قرى محيط “منبج”، كـ “تل رفيع” و”الجات” و”الخطاف”.

“قسد” تتراجع عن قرار “التجنيد الإجباري” في منبج

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق