أخبار
أخر الأخبار

إنهاء الحظر الكلي في منبج بعد الاحتجاجات الشعبية ضد “قسد”

أصدر "مجلس منبج المدني" التابع لـ "الإدارة الذاتية" قراراً بإنهاء الحظر الكلي المفروض على مدينة "منبج" بريف حلب الشمالي الشرقي، بعد الأحداث العاصفة التي شهدتها المنطقة خلال الأيام الماضية.

إنهاء الحظر الكلي في منبج بعد الاحتجاجات الشعبية ضد “قسد”

أصدر “مجلس منبج المدني” التابع لـ “الإدارة الذاتية” قراراً بإنهاء الحظر الكلي المفروض على مدينة “منبج” بريف حلب الشمالي الشرقي، بعد الأحداث العاصفة التي شهدتها المنطقة خلال الأيام الماضية.

وأعلن المجلس عن إيقاف العمل بقرار حظر التجول الكلي في المدينة، وقال أن قراره جاء بعد أن عاد الهدوء إلى المنطقة عقب الاحتجاجات التي شهدتها ضد ممارسات “الإدارة الذاتية”، ليتوقف حظر التجول اعتباراً من مساء أمس الجمعة، بعد أن كان من المقرر تمديده اليوم، علماً أنه كان فرض على المدينة منذ الثلاثاء الماضي.

واندلعت احتجاجات أهلية واسعة في “منبج” يوم الاثنين الماضي رفضاً لحملة “التجنيد الإجباري” التي نفذها مجلس “منبج العسكري” التابع لـ “قسد” في المدينة واعتقاله عشرات الشبان، بغية إجبارهم على القتال في صفوف “قسد” بشكل قسري.

ورداً على ذلك، قامت “الإدارة الذاتية” بفرض حظر كلي للتجول داخل “منبج”، في محاولة لمنع التظاهرات، لكنها فشلت في ذلك واستمرت الاحتجاجات إلى أن أعلنت “الإدارة الذاتية” تراجعها عن حملة “التجنيد الإجباري”، وقالت أنها ستوقفها خلال الفترة الحالية لإخضاعها للبحث والدراسة.

تجدر الإشارة إلى أن /٧/ مدنيين قضوا خلال الاحتجاجات، على يد مسلحي “مجلس منبج العسكري”، إضافة لإصابة عشرات آخرين، في حين نجح الضغط الشعبي بإجبار “الإدارة الذاتية” على التراجع عن قرارها، وإيقاف التجنيد الإجباري، وإطلاق سراح المدنيين الذين اعتقلتهم خلال المظاهرات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق