أخبار
أخر الأخبار

بوساطة روسية.. اتفاق تسوية مرتقب في القنيطرة

تجري في محافظة "القنيطرة" جنوب سورية، تجهيزات من أجل إطلاق اتفاق تسوية بين الجيش السوري من جهة ومسلحي الفصائل التي كانت تسيطر على المنطقة سابقاً من جهة ثانية.

بوساطة روسية.. اتفاق تسوية مرتقب في القنيطرة

تجري في محافظة “القنيطرة” جنوب سورية، تجهيزات من أجل إطلاق اتفاق تسوية بين الجيش السوري من جهة ومسلحي الفصائل التي كانت تسيطر على المنطقة سابقاً من جهة ثانية.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “التسوية تشمل الفارين من الخدمة العسكرية والمطلوبين أمنياً للدولة السورية”، مشيرةً إلى أن التسوية “تجري بوساطة روسية وشارفت التجهيزات اللازمة لإطلاقها على الانتهاء”.

وتعتبر التسوية الجديدة، الثانية من نوعها التي تجري في محافظة القنيطرة منذ عام 2018، وتأتي بعد ما شهدته بعض مناطق المحافظة من توتر أمني خلال الأيام الماضية، جراء أحداث قرية “أم باطنة” التي كان تعمد مسلحوها مهاجمة نقطة للجيش السوري والقوات الرديفة له، في محاولةٍ منهم لخلق الفتنة وزعزعة الاستقرار في المنطقة.

ونتيجة الهجوم على النقطة العسكرية، سادت حالة توتر في عدة قرى وبلدات بالمنطقة، لا سيما في “أم باطنة” و”تل الشعار” اللتين شهدتا استنفاراً أمنياً من قبل الجيش السوري والقوات الرديفة، قبل أن يتم ترحيل دفعة من مسلحي “أم باطنة” إلى مناطق سيطرة المسلحين المدعومين تركياً في الشمال السوري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق