أخبار
أخر الأخبار

لافروف: “القوات الأمريكية مستمرة في نهب الثروات السورية.. ونؤكد على عدم شرعية وجودها”

قال وزير الخارجية الروسية "سيرغي لافروف" أن القوات الأمريكية المتواجدة في سورية، ما تزال مستمرة في نهب ثروات البلاد بشكل واسع، بالتزامن مع استخدامها الأموال التي تجنيها من تلك السرقات، لدعم الميليشيات المسلحة.

لافروف: “القوات الأمريكية مستمرة في نهب الثروات السورية.. ونؤكد على عدم شرعية وجودها”

قال وزير الخارجية الروسية “سيرغي لافروف” أن القوات الأمريكية المتواجدة في سورية، ما تزال مستمرة في نهب ثروات البلاد بشكل واسع، بالتزامن مع استخدامها الأموال التي تجنيها من تلك السرقات، لدعم الميليشيات المسلحة.

وخلال حديثه في منتدى “قراءات بريماكوف”، شدّد “لافروف” على “عدم شرعية أو قانونية الوجود الأمريكي على الأراضي السورية وخاصة أن هذا الوجود يترافق مع نهب الثروات الطبيعية كالحقول النفطية والمحاصيل الزراعية، حيث يقدم الأمريكيون الدعم بالأموال المنهوبة للجهات الانفصالية على الضفة الشرقية لنهر الفرات”، وأضاف: “إنهم يلعبون لعبة خطيرة للغاية.. وهذه اللعبة قد تنتهي بصورة سيئة”.

وأكد وزير الخارجية الروسي عزم بلاده على مواصلة المساهمة بشكل نشط في حل النزاعات الدولية، مبيناً أن روسيا تسعى بقوة إلى “حل الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وحل النزاعات سواء في إقليم قره باغ بين أرمينيا وأذربيجان، أو في أفغانستان وليبيا والعديد من النقاط الساخنة الأخرى”.

من جانب آخر، أعرب “لافروف” عن أمل بلاده في قيام واشنطن بالعمل على تصحيح الأخطاء، قبل الاجتماع المقررة إقامته في السادس عشر من حزيران الجاري في جنيف بين الرئيسين الروسي “فلاديمير بوتين” والأمريكي “جو بايدن”، محذراً من أن في حال عدم القيام بذلك التصحيح “فلن يكون هناك الكثير لننتظره”.

وتعمل القوات الأمريكية المنتشرة شمال شرق سورية بشكل متواصل، على نهب الثروات النفطية والحبوب من الأراضي السورية، بمشاركة “قسد” المدعومة من قبلها، حيث يعمل الأمريكيون باستمرار على سرقة تلك الموارد وتهريبها بشكل إلى الأراضي العراقية من خلال المعابر غير الشرعية لا سيما معبر “الوليد” الحدودي، فيما كانت القوات الأمريكية عملت في وقت سابق على نهب كميات كبيرة من الآثار التاريخية الهامة، التي كانت موجودة في منطقة “منبج” بريف حلب الشمالي الشرقي، ونقلتها على دفعات خارج الأراضي السورية لبيعها هناك.

يشار إلى أن آخر عمليات السرقة التي شهدتها الموارد السورية، حدثت اليوم الأربعاء، من خلال قيام القوات الأمريكية بإخراج /20/ شاحنة محملة بالقمح المسروق من ريف محافظة الحسكة، باتجاه شمال الأراضي العراقية، عبر معبر “الوليد”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق