أخبار
أخر الأخبار

مصادر تكشف إحدى أساليب “النصرة” لسرقة المساعدات الإغاثية في “إدلب”

كشفت مصادر خاصة لـ "مركز سورية للتوثيق"، عن إحدى الأساليب المتبعة من قبل "جبهة النصرة"، لسرقة المساعدات الإغاثية التي تدخل عبر معبر "باب الهوى"، الخاضع لسيطرة التنظيم والقوات التركية الداعمة له شمال إدلب.

مصادر تكشف إحدى أساليب “النصرة” لسرقة المساعدات الإغاثية في “إدلب”

كشفت مصادر خاصة لـ “مركز سورية للتوثيق“، عن إحدى الأساليب المتبعة من قبل “جبهة النصرة”، لسرقة المساعدات الإغاثية التي تدخل عبر معبر “باب الهوى”، الخاضع لسيطرة التنظيم والقوات التركية الداعمة له شمال إدلب.

وأوضحت المصادر أن معظم المساعدات الإغاثية التي تدخل إلى مناطق إدلب يتم بيعها على أنها منتجات شركات خاصة، عوضاً عن إيصالها لأصحابها في المخيمات العشوائية المنتشرة بالمحافظة، مشيرةً إلى أن العملية تتم عبر استبدال أغلفة المساعدات بأخرى عليها أسماء شركات خاصة.

وأكدت المصادر بأن عملية سرقة المساعدات وتزوير أغلفتها، تتم من قبل التنظيم بمشاركة ضباط أتراك موجودين في معبر “باب الهوى”، فعوضاً عن توجه المساعدات إلى المخيمات مباشرةً، تدخل أولاً إلى “هنكارات” خلف مبنى “الشؤون الاجتماعية” في المنطقة، بذريعة “التفتيش الروتيني”.

وما يجري داخل تلك “الهنكارات” يتمثل في استبدال ما أمكن من أغلفة قابلة للإزالة من المساعدات الإغاثية، ومن ثم إعادة تغليفها بأسماء شركات خاصة باستخدام ماكينات مخصصة لهذا الأمر، وطرحها نهايةً في الأسواق على أنها منتجات لتلك الشركات.

وسبق أن تحدثت العشرات من التقارير الإعلامية، مرفقة ببيانات عدة منظمات إغاثية دولية، عن السرقات التي تتعرض لها المساعدات الإغاثية الموجهة لقاطني المخيمات العشوائية في محافظة إدلب، لا سيما أن طريق دخول تلك المساعدات يمر حصراً بمعبر “باب الهوى” الخاضع لسيطرة القوات التركية و”النصرة”.

وتزيد السرقات التي تتعرض لها المساعدات الإغاثية من حجم معاناة قاطني المخيمات العشوائية، الذين يعيشون في ظروفٍ سيئة جداً، مع شبه انعدام للمستلزمات الصحية والخدمية في مخيماتهم، بالإضافة للإهمال الواضح من قبل المنظمات التي فرضتها تركيا لكي تكون مسؤولة عن تلك المخيمات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق