أخبار
أخر الأخبار

مقتل قياديين بارزين من “النصرة” خلال استهدافات مركزة للجيش السوري بريف إدلب

قتل عدد من قياديي تنظيم "جبهة النصرة"، خلال استهدافاتٍ مركزة نفذتها وحدات الجيش السوري باتجاه مقرٍ تابع للتنظيم في ريف إدلب الجنوبي، صباح يوم الخميس.

مقتل قياديين بارزين من “النصرة” خلال استهدافات مركزة للجيش السوري بريف إدلب

قتل عدد من قياديي تنظيم “جبهة النصرة”، خلال استهدافاتٍ مركزة نفذتها وحدات الجيش السوري باتجاه مقرٍ تابع للتنظيم في ريف إدلب الجنوبي، صباح يوم الخميس.

وأفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق“، بأن /8/ مسلحين قتلوا بصاروخين موجهين أطلقهما الجيش السوري على مقر لـ “النصرة” في بلدة “إبلين” بريف إدلب، كما أصيب أكثر من /6/ آخرين بجروح، إلى جانب تدمير آليتين تابعتين للمسلحين أيضاً.

وأوضحت المصادر أن من بين القتلى، المتحدث الرسمي باسم “الجناح العسكري” لتنظيم “جبهة النصرة” المدعو “أبو خالد الشامي”، ومسؤول التنسيق في الإعلام العسكري المدعو “أبو مصعب”، بالإضافة لقائد “القوة الأمنية” في التنظيم المدعو “معتز الناصر”.

وأعقب الاستهدافات حالة من الاستنفار والتخبط غير المسبوق بين صفوف “النصرة”، وخاصة أن الضربة تعد الأعنف من نوعها التي ينفذها الجيش السوري في الآونة الأخيرة، وخاصة لناحية عدد ونوعية القتلى من المسلحين.

وتأتي استهدافات الجيش السوري بعد أن ازدادت في الآونة الأخيرة، الاعتداءات التي ينفذها المسلحونب اتجاه مناطق الدولة السورية، ضمن خروقات مستمرة لاتفاق “خفض التصعيد” المبرم بين روسيا وتركيا.

كما ارتبطت اعتداءات المسلحين خلال الأسبوع الحالي مع تحركات عسكرية تركية وحشد للفصائل المسلحة على جبهات القتال في منطقة “جبل الزاوية” بريف إدلب، تزامنت مع انتهاء أعمال إنشاء تركيا لقاعدتها العسكرية غير الشرعية في محيط بلدة “البارة”، والتي كلن تم تعزيزها أمس الأربعاء بقواتٍ عسكرية جديدة، في تصعيد تركي واضح ينذر بقرب عودة اشتعال جبهات القتال في إدلب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق