أخبار
أخر الأخبار

استمراراً في “سياسة التتريك”.. جمعيات سكنية تركية بريف حلب

بدأت القوات التركية عملية بناء جمعيات سكنية في ناحية "جنديرس" بريف "عفرين" شمال حلب، بغية توطين المسلحين فيها بعد عرضها للاستثمار والبيع، الأمر الذي يندرج ضمن سياق "سياسة التتريك" المتبعة من قبل تركيا في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

استمراراً في “سياسة التتريك”.. جمعيات سكنية تركية بريف حلب

بدأت القوات التركية عملية بناء جمعيات سكنية في ناحية “جنديرس” بريف “عفرين” شمال حلب، بغية توطين المسلحين فيها بعد عرضها للاستثمار والبيع، الأمر الذي يندرج ضمن سياق “سياسة التتريك” المتبعة من قبل تركيا في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

وكشفت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن السلطات التركية بدأت بمشروع بناء جمعيتين سكنيتين محيط قريتي “كفر صفرة” و”حج حسنا”، لتكون منازل هاتين الجمعيتين وفق نظام “قرى سكنية” ستعرض للاستثمار والبيع بأسعار مخفضة بشكل خاص لمسلحي الفصائل الموالية لأنقرة.

ونقلت المصادر أن القوات التركية تعمل على إنشاء الجمعية الأولى في “كفر صفرة” بالتعاون مع مؤسسة “الإحسان للإغاثة والتنمية” المدعومة من قبلها، بينما أوكلت مهمة بناء الجمعية الثانية لـ “الهلال الأحمر التركي” بالتعاون مع والي “هاتاي”.

واستولت القوات التركية على مساحات واسعة من موقع جبلي محيط “كفر صفرة” لبناء جمعيتها المؤلفة من /247/ وحدة سكنية، في الوقت الذي تعمل به منظمة الهلال الأحمر على بناء /400/ وحدة سكنية ضمن الجمعية الثانية التي حُدد موقعها بالقرب من قرية “حج حسنا”.

ويعد بناء الجمعيتين، واحداً من أخطر أساليب التتريك المتبعة من قبل السلطات التركية في “عفرين”، لاسيما أن المشروعين سيسببان تغيراً ديمغرافياً كبيراً في المنطقة، عبر توطين السكان غير الأصليين ضمنها، في مقابل ما يتعرض له أهالي المنطقة بشكل مستمر من طرد وتهجير متعمد خارج منازلهم، ليضاف إلى ما سبق أيضاً، قضية المئات من العقارات المستولى عليها من قبل المسلحين، والتي تعود ملكيتها لمواطنين مقيمين في مناطق الدولة السورية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق