أخبار
أخر الأخبار

الرئيس الروسي يتحدث عن توقعاته من لقاء بايدن وحضور الملف السوري في القمة

قال الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، أنه سيسعى لمناقشة الوضع في سورية وليبيا خلال لقائه المقبل بنظيره الأمريكي "جو بايدن".

الرئيس الروسي يتحدث عن توقعاته من لقاء بايدن وحضور الملف السوري في القمة

قال الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”، أنه سيسعى لمناقشة الوضع في سورية وليبيا خلال لقائه المقبل بنظيره الأمريكي “جو بايدن”.

وأضاف “بوتين” خلال تصريحات صحفية أن قضايا النزاعات الإقليمية كالتي تحدث في سورية وليبيا، ستأتي في المقدمة خلال اللقاء، إلى جانب قضايا أخرى تتعلق بحماية البيئة وقضايا عالمية أخرى من الممكن التعاون فيها، لافتاً إلى أهمية مسألة الأمن “السيبراني” في العصر الحالي.

وعن توقعاته من اللقاء، بيّن “بوتين” أنه يتوقع استئناف الاتصالات والعلاقات الشخصية مع “بايدن” وإطلاق حوار مباشر، وإنشاء آليات فعالة للتعامل في القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.

وذكر الرئيس الروسي أن هناك مسائل مشتركة في المجال الاقتصادي أيضاً بين “موسكو” و”واشنطن”، مضيفاً أن الكثير من الشركات الأمريكية تسعى للاستثمار والنشاط في روسيا، لكن الإدارة الأمريكية تضغط عليها للانسحاب من السوق الروسية.

واعتبر “بوتين” أنه في حال إنشاء آليات للتعاون بعد اللقاء مع “بايدن”، فسيكون الأمر إيجابي ولن يكون اللقاء عبثياً، معرباً عن أمله في أن تتمكن موسكو وواشنطن بعد اللقاء من مناقشة قضايا الأمن الدولي، لاسيما الحد من انتشار الأسلحة.

الرئيس الروسي، ذكّر أيضاً بنشر القوات الأمريكية منظومات للدفاع الجوي في “بولندا” و “رومانيا” بالقرب من الحدود الروسية، فيما سحبت روسيا قاعدتها العسكرية من “كوبا” بالمقابل، معتبراً أن تخفيف الإدارة الأمريكية حدة نبرتها تجاه موسكو، يعد أمراً طبيعياً قبيل اللقاء، لكن لا يمكن التعويل عليه، مضيفاً أن اتهامات الولايات المتحدة لروسيا باطلة تماماً وأن موسكو تتوخى ضبط النفس في المسائل الأمنية، ولم تتخذ أي خطوة من شأنها الإضرار بالعلاقات بين البلدين.

يذكر أنه من المقرر أن يجتمع الرئيسان الروسي والأمريكي، في السادس عشر من الشهر الجاري في مدينة “جنيف”، لتكون أول قمة تجمع “بايدن” بنظيره الروسي، منذ توليه الرئاسة خلفاً لـ “دونالد ترامب”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق