أخبار
أخر الأخبار

الخارجية الأمريكية تدين قصف “عفرين” وتتجنّب اتهام “قسد”

وصف المتحدث باسم الخارجية الأمريكية "نيد برايس"، القصف الذي استهدف مدينة "عفرين" بريف حلب الشمالي، قبل يومين، بـ "الهجوم الهمجي".

الخارجية الأمريكية تدين قصف “عفرين” وتتجنّب اتهام “قسد”

وصف المتحدث باسم الخارجية الأمريكية “نيد برايس”، القصف الذي استهدف مدينة “عفرين” بريف حلب الشمالي، قبل يومين، بـ “الهجوم الهمجي”.

وندّد “برايس” بالقصف الذي طال مشفى “الشفاء” في “عفرين”، مشدداً على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار، ووقف التصعيد والعنف في عموم مناطق سورية. على حد قوله.

وأضاف “برايس” في بيانه قائلاً: “ندين بأشد العبارات الهجمات على مشفى الشفاء والتي أودت بحياة الأطفال والطاقم الطبي والمستجيبين الأوائل”، ودعا إلى ضرورة تحييد المدنيين والبنى التحتية المدنية، بما فيها المستشفيات، وعدم معاملتها على أنها أهداف عسكرية.

وذكر “برايس” في بيانه، أن الهجوم وقع على الرغم من مشاركة إحداثيات المشفى مع آلية الأمم المتحدة لمنع التصعيد في سورية، معتبراً أن القصف على “عفرين” يعد جزءاً من تصعيد العنف مؤخراً في شمال سورية.

ولم يحمل البيان الأمريكي أي جهة مسؤولية القصف، ففي مقابل الاتهامات التركية لـ “قسد” بالمسؤولية عن القصف، نفت “قسد” ضلوعها بتنفيذ الهجوم، وقالت أنه لا وجود لمسلحيها في المنطقة.

في المقابل استهدفت القوات التركية أمس مدينة “تل رفعت” بريف حلب الشمالي، وقالت مصادر أمنية تركية أنها قصفت /3/ مبانٍ في المدينة تستخدم كمقرات لـ “قسد”، وأنها قتلت العديد من المسلحين رداً على استهداف “عفرين”. بحسب زعمها.

وتشهد الآونة الأخيرة، تصعيداً واضحاً في الشمال السوري بين القوات التركية والفصائل الموالية لها من جهة، وبين “قسد” والمجموعات الكردية الأخرى من جهة ثانية، فيما وكما جرت العادة، يدفع المدنيون في المنطقة ثمن ذلك التصعيد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق