أخبار
أخر الأخبار

بهدف سرقة المادة.. “قسد” تحدد مهلة قصيرة لتسليم الأهالي مازوت التدفئة

تتنوع أساليب السرقة التي يتعرض لها الأهالي القاطنين في المناطق الخاضعة لسيطرة "قسد"

بهدف سرقة المادة.. “قسد” تحدد مهلة قصيرة لتسليم الأهالي مازوت التدفئة

تتنوع أساليب السرقة التي يتعرض لها الأهالي القاطنين في المناطق الخاضعة لسيطرة “قسد”، حيث أصدرت الأخيرة قراراً غريباً حددت خلاله مدة /5/ أيام فقط لاستلام الأهالي مخصصاتهم من المازوت المنزلي الخاص بالتدفئة.

وشملت “قسد” في قرارها الجائر الذي أصدرته خلال اليومين الماضيين، كافة الأهالي الموجودين ضمن المناطق الخاضعة لسيطرتها بمحافظة دير الزور، قائلةً أن مهلة سحب مازوت التدفئة من محطات الوقود، تتم بعد تسلم البطاقة المخصصة لذلك بـ /5/ أيام فقط، ومشددةً على أنه بعد مرور الفترة المحددة، فإن حق المواطن في المطالبة بالمادة يسقط تلقائياً.

وتعرّض قرار “قسد” لانتقادات واسعة من قبل الأوساط الشعبية، لا سيما أنه سيحرم مئات العوائل من مخصصات المازوت، بسبب ضيق الوقت المحدد وعدم قدرة البعض على تأمين المبالغ اللازمة لشراء المادة ضمن تلك الفترة القصيرة، إضافةً لما يمكن أن تشهده محطات الوقود من ازدحامات شديدة عليها جراء القرار.

وفي الوقت الذي تدعي به “قسد” أن تحديدها مدة استلام المازوت واستعجالها بالأمر يأتي بهدف ما قالت أنه “لتلافي النقص الكبير في المحروقات”، إلا أن غايتها الحقيقية تكمن في الاستيلاء على مخصصات الأهالي من المادة عبر أسلوب جديد من السرقة.

وتسعى “قسد” عبر حصرها توزيع المازوت بتلك الفترة القصيرة جداً، للاستفادة من الكميات الزائدة نتيجة عدم قدرة معظم الأهالي على شراء المادة، وبالتالي فإن تلك الكميات الزائدة ستعود إلى مستودعات “قسد”، لتعاود طرحه مع بداية الشتاء القادم، للبيع في الأسواق بمبالغ زائدة عن السعر المحدد الذي يبلغ حالياً /75/ ليرة سورية لليتر الواحد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق