أخبار
أخر الأخبار

بيسكوف يؤكد حضور الملف السوري في قمة “بوتين- بايدن” في جنيف

أكّد المتحدث باسم الرئاسة الروسية "ديمتري بيسكوف"، أنه تم بحث الملف السوري خلال القمة التي انعقدت أمس بين الرئيسين الروسي "فلاديمير بوتين" والأمريكي "جو بايدن".

بيسكوف يؤكد حضور الملف السوري في قمة “بوتين- بايدن” في جنيف

أكّد المتحدث باسم الرئاسة الروسية “ديمتري بيسكوف”، أنه تم بحث الملف السوري خلال القمة التي انعقدت أمس بين الرئيسين الروسي “فلاديمير بوتين” والأمريكي “جو بايدن”.

وقال “بيسكوف” في تصريح صحفي، أنه جرت مناقشة الملف السورية في القمة الرئاسية الروسية- الأمريكية أمس في “جنيف”، لكنه رفض الإفصاح عن تفاصيل المباحثات وأرجع ذلك لكون جلسة المباحثات مغلقة.

وأوضح “بيسكوف” أنه وعلى الرغم من أن العلاقات الثنائية بين واشنطن وموسكو تمر بفترة صعبة، على حد وصفه، إلا أن قوات البلدين مستمرة في الحوار الذي اعتبره مهماً للغاية لجهة عدم التضارب، في إشارة منه إلى تواجد القوات العسكرية لروسيا والولايات المتحدة على الأراضي السورية، وأهمية منع حدوث صدام مباشر بينهما، منوهاً بأهمية الإبقاء على الحوار للحفاظ على الأمن انطلاقاً من تواجد قوات البلدين في نفس المكان، على حد تعبيره.

وجاءت تصريحات “بيسكوف” بعد القمة التي كانت انعقدت أمس في “جنيف” بين “بوتين” و”بايدن”، وهي القمة الأولى من نوعها، منذ وصول الرئيس الأمريكي إلى السلطة مطلع العام الجاري، في حين كان حضور الملف السوري خجولاً في تصريحات الرئيسين عقب القمة، حيث قال “بايدن” أن “بوتين” أبدى استعداده للمساعدة في ملفات إيران وأفغانستان وسورية وليبيا، وأنه ناقش معه كذلك مسألة فتح المعابر أمام المساعدات الإنسانية الأممية المتجهة إلى الداخل السوري.

يشار إلى أن ملف المعابر، ما يزال يعد موضع خلاف روسي- أمريكي في مجلس الأمن، حيث تطالب الإدارة الأمريكية بفتح الممرات الحدودية الخارجة عن سيطرة الدولة السورية لإدخال المساعدات، فيما يرفض الجانب الروسي ذلك الأمر، مشيراً إلى أن تلك الممرات يتم استغلالها لإدخال السلاح للتنظيمات الإرهابية، وأن المساعدات يجب أن تمر عبر دمشق إلى كافة المناطق السورية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق