أخبار
أخر الأخبار

سعي تركي لقطع مياه “الخابور” منعاً لوصول المياه إلى مناطق سيطرة “قسد”

علم "مركز سورية للتوثيق" من مصادر خاصة، أن القوات التركية والفصائل الموالية لها، أنشأت أمس سواتراً ترابية على نهر "الخابور"، لمنع تدفق المياه نحو مناطق سيطرة "قسد".

سعي تركي لقطع مياه “الخابور” منعاً لوصول المياه إلى مناطق سيطرة “قسد”

علم “مركز سورية للتوثيق” من مصادر خاصة، أن القوات التركية والفصائل الموالية لها، أنشأت أمس سواتراً ترابية على نهر “الخابور”، لمنع تدفق المياه نحو مناطق سيطرة “قسد”.

وأوضحت المصادر أن “فصائل أنقرة” أنهت إنشاء ساترين أحدهما في قرية “المناجير” بريف “رأس العين” شمال غرب الحسكة، والآخر في قرية “تل جحاش” إلى الجنوب من “رأس العين”.

وأضافت المصادر أن القوات التركية تسعى من خلال تلك السواتر إلى منع تدفق مياه نهر “الخابور” إلى ريف الحسكة، حيث ينتشر مسلحو “قسد”، إضافة إلى سعيها لتجميع تلك المياه في مناطق سيطرتها للاستفادة منها.

وليست المرة الأولى التي تستخدم فيها تركيا سلاح المياه، للضغط على القوى المعادية لها، حيث كان سبق لها وأن خفّضت خلال الأشهر الماضية، كميات مياه نهر الفرات المتدفقة نحو سورية، في سعي منها للضغط على الحكومة السورية.

وأدى خفض منسوب مياه النهر إلى توقّف عدة محطات مياه في المنطقة، ما حرّم آلاف المدنيين من مياه الشرب، وسط تحذيرات من مخاطر جفاف النهر على البيئة والمحاصيل الزراعية في الجزيرة السورية.

كما أدى منع أنقرة لمياه الفرات إلى مطالبات من الحكومة العراقية أيضاً، بوقف تلك الممارسات التي تنتهك القوانين الدولية، في ظل انخفاض كميات المياه الواصلة إلى العراق أيضاً، بفعل الإجراءات التركية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق