أخبار
أخر الأخبار

انشقاقات بين صفوف مسلحي “الجبهة الوطنية للتحرير” شمال سورية

بدأت صفوف فصيل "الجبهة الوطنية للتحرير" المدعوم تركياً والناشط في مناطق شمال سورية، تشهد انشقاقات

انشقاقات بين صفوف مسلحي “الجبهة الوطنية للتحرير” شمال سورية

بدأت صفوف فصيل “الجبهة الوطنية للتحرير” المدعوم تركياً والناشط في مناطق شمال سورية، تشهد انشقاقات كبيرة لأعداد من المسلحين المنضوين تحت لوائه، على خلفية استمرار انقطاع رواتبهم التي كان سبق أن خفضتها المخابرات التركية لـ /300/ ليرة تركية فقط.

وأفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق“، أن الانشقاقات جاءت على دفعتين، الأولى بإعلان حوالي /200/ مسلح مساء يوم أمس الاثنين انسحابهم من الفصيل، ليتبعهم صباح اليوم الثلاثاء حوالي /500/ مسلح آخرين، أعلنوا انشقاقهم أيضاً بسلاحهم وعتادهم.

وفي السياق ذاته، أشارت المصادر إلى أن معلومات وردت حول انضمام العدد الأكبر من المنشقين إلى صفوف تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي و”جيش القعقاع”، الذي شكلته “النصرة” كغطاءٍ تستخدمه لزيادة نفوذها في مناطق سيطرة الفصائل المسلحة شمال حلب.

ويأتي سبب انضمام المنشقين عن “الجبهة الوطنية للتحرير” إلى “النصرة”، لأسباب مادية بحتة، لا سيما أن الرواتب في التنظيم الإرهابي المدعوم تركياً تبلغ حوالي /100/ دولار أمريكي شهرياً، بحسب ما أفادت به مصادر “مركز سورية للتوثيق”.
يذكر أن “الجبهة الوطنية للتحرير” التي تنشط في إدلب وريفها، كانت تشكلت من اندماج /11/ فصيلاً، أهمهم “الفرقة 23″، و”الفرقة الأولى مشاة”، و”الفرقة الساحلية”، و”جيش إدلب”، و”جيش النصر”، بالإضافة إلى “جيش النخبة”.

انشقاقات بين صفوف مسلحي “الجبهة الوطنية للتحرير” شمال سورية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق