أخبار
أخر الأخبار

بغرض السرقة.. مسلحو تركيا يداهمون سوقاً للسيارات في ريف “عفرين”

تعرض سوق بيع السيارات في قرية "أقجلة" بريف مدينة "عفرين"، لمداهمات واسعة نفذها مسلحو "الشرطة العسكرية" المدعومة تركياً، بغرض ابتزاز وسرقة أصحاب المكاتب، عبر تلفيق تهم مختلفة لهم.

بغرض السرقة.. مسلحو تركيا يداهمون سوقاً للسيارات في ريف “عفرين”

تعرض سوق بيع السيارات في قرية “أقجلة” بريف مدينة “عفرين”، لمداهمات واسعة نفذها مسلحو “الشرطة العسكرية” المدعومة تركياً، بغرض ابتزاز وسرقة أصحاب المكاتب، عبر تلفيق تهم مختلفة لهم.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن مسلحي “الشرطة العسكرية” نفذوا يوم أمس، مداهمات لعدة مكاتب سيارات في سوق القرية، تم خلالها سرقة مبالغ مالية بذريعة أنها “مصادرات لعدم دفع أصحابها الضرائب”، كما اعتقل المسلحون أيضاً /3/ أشخاص خلال مداهماتهم، موجهين لهم تهم “امتلاك أسلحة غير مرخصة والمتاجرة بها”.

وبحسب ما نقلته المصادر عن ذوي المعتقلين، فإن التهم الموجهة لأبنائهم ليست إلا ذريعة ووسيلة ابتزاز يستخدمها المسلحون لإجبارهم على دفع مبالغ مالية لقاء الافراج عن المعتقلين، الأمر الذي أكده عدد من أصحاب مكاتب السيارات التي تعرضت للمداهمة، قائلين أنهم اضطروا لدفع أتاوات للمسلحين كي يعدلوا عن قرار اعتقالهم.

وتتبع الفصائل المسلحة في كافة المناطق الخاضعة لسيطرتها، أساليب مختلفة لسرقة الأهالي والاستيلاء على ممتلكاتهم، سواء عبر الأتاوات، أو المداهمات التي تنفذ بتهم ملفقة، كما تترافق تلك الجرائم مع ممارسات قمعية واعتقالات تعسفية، يتعرض لها من يرفض الرضوخ لمطالب المسلحين أو يقاوم سرقاتهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق