أخبار
أخر الأخبار

القوات التركية تصعّد قصفها.. نزوح واشتباكات في “منبج” شمال شرق حلب

جدّدت القوات التركية والفصائل الموالية لها، تصعيدها العسكري باتجاه الأطراف الشمالية من منطقة "منبج" بريف حلب الشمالي الشرقي.

القوات التركية تصعّد قصفها.. نزوح واشتباكات في “منبج” شمال شرق حلب

جدّدت القوات التركية والفصائل الموالية لها، تصعيدها العسكري باتجاه الأطراف الشمالية من منطقة “منبج” بريف حلب الشمالي الشرقي.

وذكرت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن القوات التركية قصفت منذ فجر أمس قرى “الجات” و”الهوشرية” و”الصيادة” و”الدندنية” و”الجاموسية” و”الفارات” بريف “منبج” بالقذائف الصاروخية، ما أسفر عن وقوع أضرار مادية واسعة في منازل وممتلكات المدنيين واندلاع حرائق في الأراضي الزراعية.

وأضافت المصادر أن مسلحي “مجلس منبج العسكري” التابع لـ “قسد” ردّوا بقصف استهدف مواقع انتشار القوات التركية، كما اندلعت اشتباكات بين الطرفين عند خطوط التماس وسط تبادل للاتهامات بتنفيذ محاولات تسلل، فيما أكّدت المصادر أن المواجهات أدت إلى مقتل /3/ من مسلحي “فصائل أنقرة”.

القوات التركية قصفت كذلك قرى “عسلية” و”جاموسية” و”عرب حسن” و”محسنلي” و”عون دادات” و”توخار الكبير” و”توخار الصغير”، وأدى القصف المكثف لوقوع أضرار مادية واسعة، ما دفع عدداً من الأهالي إلى مغادرة منازلهم والتوجه نحو مركز مدينة “منبج”.

بدوره قال “مجلس منبج العسكري” التابع لـ “قسد”، أن المجلس ردّ عبر باستهداف القاعدة التركية في قرية “ياشلي”، وحقق إصابات مؤكدة، مشيراً إلى أن اشتباكاته مع “فصائل أنقرة” أدت إلى مقتل أحد عناصر الفصائل وإصابة /3/ آخرين بجروح واحتراق سيارتين للفصائل، في ظل تصاعد التوتر على الجبهة الشمالية لمدينة “منبج”.

واستهدفت القوات التركية المتمركزة بقرية “قيراطة”، صباح اليوم الأربعاء قرية “الهوشرية” بريف “منبج” بقذائف الهاون، مواصلةً التصعيد العسكري في المنطقة.

يشار إلى أن القوات التركية ما تزال تخرق باستمرار نظام وقف إطلاق النار المنصوص عليه في اتفاق “سوتشي” منذ عام 2018، متمسكة بذريعة وجود مسلحي “قسد” في المنطقة، لتبرير مساعي توسعها في الشمال السوري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق