أخبار
أخر الأخبار

الدفاع الروسية: “المسلحون خرقوا الهدنة في إدلب ويحضّرون لفبركة هجوم كيماوي”

أكدت وزارة الدفاع الروسية، أن التنظيمات المسلحة في إدلب، واصلت خروقاتها لنظام وقف إطلاق النار، إلى جانب تحضيراتها لفبركة مسرحية استخدام سلاحٍ كيماوي.

الدفاع الروسية: “المسلحون خرقوا الهدنة في إدلب ويحضّرون لفبركة هجوم كيماوي”

أكدت وزارة الدفاع الروسية، أن التنظيمات المسلحة في إدلب، واصلت خروقاتها لنظام وقف إطلاق النار، إلى جانب تحضيراتها لفبركة مسرحية استخدام سلاحٍ كيماوي.

وقال نائب رئيس مركز التنسيق الروسي في حميميم اللواء “فاديم كوليت”، في بيان رسمي، أن مسلحي “جبهة النصرة” وحلفائها، نفذوا خلال الساعات الـ /24/ الماضية /37/ خرقاً للهدنة في /4/ محافظات سورية.

وأوضح “كوليت” أن خروقات المسلحين توزعت على إدلب التي شهدت /19/ خرقاً، إلى جانب /10/ خروقات في اللاذقية، و/2/ في حلب، و/6/ في حماة.

من جهة أخرى أكّد المركز الروسي، تحضير المسلحين لتنفيذ هجمات بأسلحة كيماوية بغية اتهام الجيش السوري بتنفيذها، وهو ما سبق للجماعات المسلحة أن كرّرته خلال سنوات الحرب، بالتعاون مع جماعة “الخوذ البيضاء” المرتبطة بـ “النصرة”، بتوجيه من القوات التركية والأمريكية وبعض الدول الغربية، بغية إلصاق التهمة بالجيش السوري والضغط بشكل أكبر على دمشق.

وأصدرت وزارة الخارجية السورية أمس بياناً قالت خلاله أن مسلحي “النصرة” أدخلوا صهاريج “الكلور السام” من تركيا عبر ممر “باب الهوى” وقاموا بنقلها إلى إدلب، مشيرة إلى وجود معمل لتصنيع المواد الكيماوية يضم خبيراً مختصاً بتصنيع غاز الكلور في “بلدة أطمة”، حيث تحضّر “النصرة” لتعبئة القذائف بالكلور واستخدامها ضد المدنيين بريف إدلب لاتهام الجيش السوري.

الخارجية السورية أشارت أيضاً إلى أن ما تقوم به الجماعات المسلحة بمختلف مسمياتها، يتم بتوجيه من الولايات المتحدة والدول الغربية والمخابرات التركية، وحمّلت تلك الدول مسؤولية استخدام المواد السامة وقتل المدنيين الأبرياء، ودعت الخارجية منظمة “حظر الأسلحة الكيميائية”، إلى عدم تجاهل المعلومات حول تحضيرات المسلحين وضرورة أخذها بالجدية التامة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق