أخبار
أخر الأخبار

تزامناً مع الدعوة الأمريكية لاستعادة الرعايا الأوروبيين.. اغتيال فتاتين في مخيم “الهول” بريف الحسكة

عثر نازحون في مخيم "الهول" بريف الحسكة الشرقي والخاضع لسيطرة "قسد"، على جثتي فتاتين سوريتين تعرضتا للقتل على يد مجهولين يوم أمس.

تزامناً مع الدعوة الأمريكية لاستعادة الرعايا الأوروبيين.. اغتيال فتاتين في مخيم “الهول” بريف الحسكة

عثر نازحون في مخيم “الهول” بريف الحسكة الشرقي والخاضع لسيطرة “قسد”، على جثتي فتاتين سوريتين تعرضتا للقتل على يد مجهولين يوم أمس.

وقالت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الشقيقتين “غفران أحمد خلف” البالغة من العمر /23/ عاماً، و “أسماء أحمد خلف” البالغة /17/ عاماً، قتلتا على يد مجهولين في القسم الخامس من المخيم، فيما حضرت دوريات “الأسايش” التابعة لـ “قسد” إلى موقع العثور على الجثتين دون القيام بأي إجراء يذكر للبحث عن الفاعلين.

وبينما تشير أصابع الاتهام إلى وقوف خلايا “داعش” وراء الاغتيالات التي يشهدها المخيم. فإن الحادثة تزامنت مع دعوة وزير الخارجية الأمريكي “أنتوني بلينكن” للدول الغربية. من أجل استعادة مواطنيها الذين انضموا لـ “داعش”، وتم احتجازهم في مخيمات وسجون “قسد” في سورية.

وقال “بلينكن” خلال اجتماع “التحالف الدولي ضد داعش” المنعقد في روما. أن الإدارة الأمريكية تحث الدول الأعضاء في التحالف من أجل استعادة مواطنيها من سورية. مشيراً إلى وجود /10/ آلاف عنصر من “داعش” رهن الاحتجاز لدى “قسد”. على حد قوله.

اللافت في دعوة “بلينكن” تمثل في أن الإدارة الأمريكية نفسها، ما تزال ترفض استعادة المواطنين الأمريكيين الذي انضموا إلى “داعش” في سورية، بينما تحذّر “قسد” من تحوّل المخيمات لبؤرة انطلاقة جديدة للتنظيم، لا سيما مع وجود أطفال من أبناء عناصر “داعش” يكبرون في بيئة من التطرف داخل المخيمات التي تجمع عوائل التنظيم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق