أخبار
أخر الأخبار

سرقات مسلحي تركيا تمتد إلى محصول السمّاق في “عفرين”

بدأ منذ أيام موعد جني محصول "السماق" في منطقة "عفرين" شمال حلب، ليبدأ معه موسم سرقات المسلحين المدعومين تركياً، الذين لم يتركوا أي محصول زراعي لأهالي "عفرين" يسلم من جرائمهم.

سرقات مسلحي تركيا تمتد إلى محصول السمّاق في “عفرين”

بدأ منذ أيام موعد جني محصول “السماق” في منطقة “عفرين” شمال حلب، ليبدأ معه موسم سرقات المسلحين المدعومين تركياً، الذين لم يتركوا أي محصول زراعي لأهالي “عفرين” يسلم من جرائمهم.

ونقلت مصادر “مركز سورية للتوثيق” معلومات عن تعرض إحدى أراضي “السماق” في قرية “كوكانة” بريف “عفرين”، يوم الأحد، للمداهمة من قبل مسلحي الفصائل المدعومين تركياً، الذين اعتدوا بالضرب على أصحاب الأرض قبل استيلائهم على كامل كمية “السماق” التي انتهت عملية جنيها.

وفي حادثةٍ مشابهة، تعرض مواطن في مركز ناحية “معبطلي” للضرب المبرح على يد المسلحين، أثناء توجهه لبيع محصوله من “السماق” في أحد المحلات التجارية، حيث ذكرت المصادر أن المسلحين قاموا بحجز المواطن داخل المحل، وانهالوا عليه بالضرب قبل أن يستولوا أيضاً على كمية “السماق” التي كانت بحوزته.

وتكرر المشهد ذاته في بلدة “ميدانكي” التابعة لناحية “شران”. حيث استولى مسلحون من الفصائل المدعومة تركياً. على أرض مزروعة بالـ “سماق” من صاحبها البالغ عمره /74/ عاماً. بعد أن تعمدوا الاعتداء عليه بالضرب، متذرعين أن أرضه ومحصولها تعد “غنائم حرب”. وبالنتيجة فإن مردودها يعود لهم. علماً أن المسن لم يكن بدأ بجني محصول “السماق” بعد. رغم حصوله على “رخصة” تسمح له بذلك.

يذكر أن سرقات المسلحين للأراضي الزراعية في “عفرين” تستهدف مختلف أنواع المحاصيل الزراعية، بما فيها الرمان والكرز والتفاح. بالإضافة للزيتون الذي تشتهر به المنطقة. والذي يعتبر من أكثر المحاصيل تضرراً، لا سيما أن مساحات واسعة من أراضي الزيتون تتعرض بين الحين والآخر للتجريف من قبل المسلحين. الذين يفتعلون أيضاً حرائق في بعضها بشكلٍ متعمد، بغية الاستفادة من الأشجار المحترقة والمتاجرة بها كحطب للتدفئة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق