أخبار
أخر الأخبار

“لافروف” يحذر الولايات المتحدة من التحدث مع روسيا بمنطق قوة

وجه وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف"، تحذيراً شديد اللهجة للولايات المتحدة الأمريكية حول محاولاتها التحدث مع روسيا من موقع قوة، قائلاً أن بلاده "سترد على الخطوات الأمريكية غير الودية بشدة وحزم".

“لافروف” يحذر الولايات المتحدة من التحدث مع روسيا بمنطق قوة

وجه وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف”، تحذيراً شديد اللهجة للولايات المتحدة الأمريكية حول محاولاتها التحدث مع روسيا من موقع قوة، قائلاً أن بلاده “سترد على الخطوات الأمريكية غير الودية بشدة وحزم”.

وجاءت تصريحات “لافروف” خلال حديثه مع صحيفة “راكيات ميرديكا” الأندونيسية

حول قمة الرئيسين الروسي والأمريكي التي عقدت سابقاً في “جنيف”، ليبين الوزير أن “محاولات مخاطبة روسيا من موقع القوة محكوم عليها بالفشل أصلاً ونحن سنرد على الخطوات غير الودية بشدة وحزم”.

وأشار لافروف إلى أن “المسؤولين الأمريكيين عادوا بعد انتهاء القمة لاستخدام الخطاب المستفز مع موسكو. وطرح المطالب على روسيا وإطلاق تهديدات جديدة بالضغط عليها. رغم أن تلك القمة جرت في جو صريح وعملي وتسنى لكلا البلدين بحث الوضع في الشؤون الثنائية وتبادل الأفكار حول قضايا الأمن الاستراتيجي والرقابة على الأسلحة والنزاعات الإقليمية”.

كما أكد وزير الخارجية الروسية على أن اجتماع القمة بين الرئيسين “فلاديمير بوتين” و”جو بايدن” تضمن أحاديث حول “مواقفهما المبدئية وأظهر كل منهما الرغبة في فهم الطرف الآخر. مضيفاً بأن “النتيجة الرئيسية للقمة يمكن اعتبارها خطوة إلى الأمام نحو استعادة العلاقات الطبيعية بين روسيا وأمريكا”.

وأردف لافروف: “على الرغم من ذلك. فالعلاقات بين البلدين لا يمكن أن تكون دون الاحترام المتبادل ومراعاة الطرف مصالح الطرف الآخر”. في إشارةٍ منه لتغير لهجة الخطاب الأمريكي مؤخراً. مضيفاً في الوقت ذاته بأن الرئيس الروسي سبق له ذكر أن النتائج يمكن تحقيقها في كل الاتجاهات. عبر وجود توازن مقبول بالمصالح للجميع وعلى أساس من التكافؤ.

وتأتي تحذيرات “لافروف” رداً على محاولات بعض المسؤولين في إدارة الرئيس الأمريكي الجديد “جو بايدن”. المحافظة على نهج الرئيس السابق “دونالد ترامب” اتجاه روسيا. عبر الاستمرار بسياسة الضغوطات وفرض العقوبات الاقتصادية عليها.

وظهرت دلائل التوجهات الأمريكية تلك مع أول اجتماعٍ عقد بين السفير الأمريكي لدى موسكو “جون سوليفان” ونائب وزير الخارجية الروسي “سيرغي ربابكوف”. عقب اتفاق رئيسي البلدين خلال قمة جنيف بإعادة عمل السفارات. حيث صرح “ربابكوف” حينها أن المحادثات مع السفير الأمريكي تدل على عدم قدرة الولايات المتحدة التخلي عن سياسة العقوبات رغم إدراكها لعدم وجود أي آفاق أو فائدة أو نتائج لها. متوقعاً بأن واشنطن “ستبحث عن الذرائع لارتكاب أي شيء بأي ذريعة ممكنة وفي أي وقت”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق