أخبار
أخر الأخبار

القوات الأمريكية تخرج رتلاً جديداً من القمح السوري المسروق إلى العراق

أخرجت القوات الأمريكية، رتلاً جديداً من الشاحنات المحملة بالقمح السوري المسروق إلى العراق، عبر معبر "الوليد" غير الشرعي الخاضع لسيطرتها في ريف الحسكة شمال شرق سورية.

القوات الأمريكية تخرج رتلاً جديداً من القمح السوري المسروق إلى العراق

أخرجت القوات الأمريكية، رتلاً جديداً من الشاحنات المحملة بالقمح السوري المسروق إلى العراق، عبر معبر “الوليد” غير الشرعي الخاضع لسيطرتها في ريف الحسكة شمال شرق سورية.

وأفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق“، أن عدد الشاحنات ضمن الرتل الذي توجه صباح اليوم الأحد إلى معبر “الوليد”، تجاوز الـ /24/ شاحنة، محملة بالقمح السوري المسروق من صوامع حبوب “تل علو” بريف الحسكة الشمالي الشرقي.

وأشارت المصادر إلى أن القوات الأمريكية فرضت طوقاً أمنياً حول قرية “تل علو” لساعاتٍ. قبل أن يباشر رتل الشاحنات السير باتجاه الحدود السورية العراقية. وتحت حماية الآليات العسكرية والمروحيات الأمريكية التي رافقته وصولاً لمعبر “الوليد” غير الشرعي.

وتعتبر السرقات الأمريكية للقمح السوري واحدة من أهم الأسباب خلف ما تعيشه البلاد من أزمة طحين تعصف بأفران مختلف المحافظات السورية. يضاف لها أزمة المشتقات النفطية التي يعود سببها لسرقة القوات الأمريكية إنتاج حقول النفط أيضاً. لا سيما أن العدد الأكبر منها يخضع لسيطرتها وسيطرة “قسد” التي تسهل بدورها جرائم السرقة تلك.

وفي ظل السرقات الأمريكية وعقوباتها التعسفية. تستمر الآثار السلبية بالانعكاس على المواطن السوري. حيث تضطر الدولة السورية إلى رفع أسعار المواد الرئيسية والمشتقات النفطية بين الحين والآخر للتخفيف من حدة تلك الآثار. كما كان حدث ليلة أمس لناحية رفع سعر ربطة الخبز إلى /٢٠٠/ ليرة سورية، وليتر المازوت إلى /٥٠٠/ ليرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق