أخبار
أخر الأخبار

الجيش السوري يحبط هجوماً متزامناً لمجموعات من “داعش” في بادية “الرقة”

تصدت وحدات من الجيش السوري أمس، لهجومٍ شنّه مسلحون من تنظيم "داعش" على مواقع عسكرية في بادية "الرصافة" جنوبي غرب الرقة.

الجيش السوري يحبط هجوماً متزامناً لمجموعات من “داعش” في بادية “الرقة”

تصدت وحدات من الجيش السوري أمس، لهجومٍ شنّه مسلحون من تنظيم “داعش” على مواقع عسكرية في بادية “الرصافة” جنوبي غرب الرقة.

وذكر مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن عدداً من مجموعات تنظيم “داعش”، نفذوا هجوماً متزامناً على مواقع للجيش السوري بعد منتصف الليل في بادية “الرصافة”، بهدف تنفيذ عملٍ إرهابي منظّم.

وأضاف المصدر أن عناصر الجيش السوري تصدّوا للهجوم، حيث دارت اشتباكات عنيفة على محاور القتال، مبيناً أن أكثر من /15/ مسلحاً من “داعش”، وقعوا بين قتيل وجريح جراء المواجهات التي أدت أيضاً لتدمير عدة دراجات نارية استخدمها المسلحون خلال الهجوم.

وأشار المصدر إلى أن /3/ جنود سوريين قضوا، وأصيب /5/ آخرون خلال عملية صد الهجوم. لافتاً إلى أن وحدات الجيش السوري أحبطت المحاولة الرامية لإحداث خرق على خطوط التماس في المنطقة.

من جهة أخرى واصلت وحدات الجيش عمليات التمشيط في البادية الممتدة بين محافظات حمص والرقة وحماة. للقضاء على خلايا “داعش” التي تشن هجماتها الإرهابية بين الحين والآخر مستهدفة مواقع عسكرية ومدنية.

وتستمد خلايا “داعش” دعمها من القاعدة الأمريكية المتواجدة في منطقة “التنف” عند المثلث الحدودي مع الأردن والعراق. حيث يتلقى مسلحو التنظيم دعماً مادياً وعسكرياً متواصلاً من القاعدة الأمريكية التي تزعم أنها متواجدة لقتال التنظيم. بينما تعطي أوامرها لمسلحيه باستهداف مواقع الجيش السوري والحافلات المدنية وحتى رعاة الأغنام المتواجدين في البادية.

يذكر أن مسلحي “داعش” يلجؤون دائماً إلى قاعدة “التنف” الأمريكية لدى ملاحقتهم من قبل الجيش السوري. لتوفير الحماية لهم، إضافة إلى نيل الدعم وتلقي التعليمات بشكل مباشر من قبل القوات الأمريكية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق