أخبار
أخر الأخبار

المخابرات التركية تفتتح مكاتب استقطاب لنقل المسلحين السوريين إلى “أفغانستان”

تستمر السلطات التركية في نهجها القائم على استغلال مسلحي الفصائل السورية

المخابرات التركية تفتتح مكاتب استقطاب لنقل المسلحين السوريين إلى “أفغانستان”

تستمر السلطات التركية في نهجها القائم على استغلال مسلحي الفصائل السورية، واستخدامهم كميليشيات في الصراعات الإقليمية، لتفتتح مؤخراً أكثر من /13/ مكتباً ضمن مناطق سيطرتها شمال سورية، بغية استقطاب المسلحين السوريين للسفر إلى “أفغانستان” والقتال هناك.

وانتشرت معظم مكاتب تسجيل المسلحين السوريين الراغبين بالسفر إلى “أفغانستان” في ريف إدلب، بالإضافة لعدة مكاتب أخرى افتتحت ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة فصيلي “فرقة الحمزة” و”السلطان سليمان شاه” في ريف حلب، بحسب ما نقلته مصادر “مركز سورية للتوثيق“.

وتعتمد المخابرات التركية إغراءات برواتب شهرية كبيرة تصل إلى /3000/ دولار أمريكي. من أجل استقطاب مسلحي الفصائل السورية للقتال في “أفغانستان”. على غرار ما حدث خلال التدخل التركي في الصراع الليبي والحرب الأذرية- الأرمينية.

واللافت أن إقبال المسلحين على التسجيل للسفر إلى “أفغانستان” كان ضعيفاً جداً. حيث أشارت مصادر “مركز سورية للتوثيق” إلى أن العديد من المكاتب افتتحت منذ حوالي الأسبوع دون أي اقبال عليها من المسلحين. الأمر الذي جعل السلطات التركية تفتح باقي المكاتب خلال ساعات أمس واليوم.

وعلى الرغم من ذلك لم ترصد المصادر الإقبال المتوقع من قبل السلطات التركية على تلك المكاتب. وسط امتناعٍ واضح من قبل المسلحين عن التسجيل فيها. يرجح أن سببه الخوف من عدم وفاء السلطات التركية بدفعها الرواتب التي تعرضها. كما حصل خلال التجربتين الليبية والأذرية. عندما خفضت المخابرات التركية رواتب بعض الميليشيات السورية إلى /200-500/ دولار. مع توقفها عن دفع رواتب مسلحي فصائل أخرى بشكلٍ كامل.

وكان سبق أن نشر “مركز سورية للتوثيق” تقريراً كشف خلاله عن توجه المخابرات التركية لاستغلال مسلحي الفصائل السورية ونقلهم للقتال في “أفغانستان”. الأمر الذي ظهر خلال اجتماعٍ عقد بين ضباط أتراك وقياديين من الفصائل في منطقة “كلس” منذ حوالي أسبوع. تم خلاله التعميم على أبرز الفصائل المدعومة تركياً تجهيز /2000/ مسلح لنقلهم إلى “أفغانستان” كدفعة أولى.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق