أخبار
أخر الأخبار

تحذير روسي من هجوم كيماوي مفبرك بالتزامن مع القسَم الدستوري للرئيس الأسد

حذّر مركز المصالحة الروسي في سورية، من تحضيرات لهجوم كيماوي ستنفذّه الجماعات المسلحة بالتزامن مع تنصيب الرئيس السوري بشار الأسد اليوم السبت رئيساً لسورية.

تحذير روسي من هجوم كيماوي مفبرك بالتزامن مع القسَم الدستوري للرئيس الأسد

حذّر مركز المصالحة الروسي في سورية، من تحضيرات لهجوم كيماوي ستنفذّه الجماعات المسلحة بالتزامن مع تنصيب الرئيس السوري بشار الأسد اليوم السبت رئيساً لسورية.

وقال نائب رئيس المركز الروسي العقيد “فاديم كوليت” أن الإرهابيين يحضرون لمحاكاة هجوم كيماوي، ضمن منطقة “خفض التصعيد” في إدلب، ومن المرجّح القيام بذلك يوم تنصيب الرئيس السوري، مبيناً أن التحضيرات تجري لتنفيذ الهجوم على خط التماس في محيط بلدتي “سراقب” و”خان شيخون” بمشاركة المنظمة الإنسانية الزائفة المسماة “الخوذ البيضاء”، ووسائل إعلام محلية لتصوير التمثيلية، واتهام الجيش السوري باستخدام مواد سامة ضد المدنيين.

وأضاف “كوليت” أن التحضيرات تتزامن مع موعد أداء الرئيس السوري بشار الأسد اليمين الدستورية. بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية. وذلك في تحذير روسي جديد من عمليات فبركة تسعى الجماعات المسلحة لتنفيذها في مناطق “خفض التصعيد”.

وكان سبق لمركز المصالحة الروسي أن حذّر في مطلع تموز الجاري. من تحضيرات تجريها الجماعات المسلحة لشنّ هجمات كيماوية مفبركة ضد المدنيين واتهام الجيش السوري بتنفيذها. مبيناً أن المسلحين نقلوا حاويات لمواد سامة خلال تحضيراتهم تلك. بالتعاون مع منظمة “الخوذ البيضاء” التابعة لـ “جبهة النصرة”.

يذكر أن ملف الهجمات الكيماوية يعد واحداً من أبرز الملفات التي تستخدمها الدول الغربية لمهاجمة الدولة السورية واتهامها بارتكاب تلك العمليات. فيما تقول دمشق أن الجماعات المسلحة استخدمت الأسلحة الكيماوية لاتهام الجيش السوري. وفبركت تلك العمليات بغية تشويه سمعة الجيش والضغط على الدولة السورية خارجياً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق