أخبار
أخر الأخبار

إصابات بين المدنيين بانفجارٍ في جديد مدينة “الباب” شمال شرق حلب

أصيب /3/ مدنيين بجروح، جراء انفجار عبوة ناسفة مزروعة بسيارة صباح اليوم السبت، في مدينة "الباب" الخاضعة لسيطرة القوات التركية وميليشياتها بريف حلب الشمالي الشرقي.

إصابات بين المدنيين بانفجارٍ في جديد مدينة “الباب” شمال شرق حلب

أصيب /3/ مدنيين بجروح، جراء انفجار عبوة ناسفة مزروعة بسيارة صباح اليوم السبت، في مدينة “الباب” الخاضعة لسيطرة القوات التركية وميليشياتها بريف حلب الشمالي الشرقي.

وذكرت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن العبوة الناسفة كانت مزروعة بسيارة تمت سرقتها منذ نحو أسبوعين. مشيرة إلى أن الانفجار أسفر عن إصابة /3/ مدنيين بجروح. أحدهم حالته خطيرة، بالإضافة لوقوع أضرار مادية في عدة منازل سكنية.

وربطت مصادر “مركز سورية للتوثيق” الانفجار الأخير بالتوتر الأمني الذي ما تزال تشهده مدينة “الباب” على خلفية الاقتتال العنيف الذي اندلع خلال الأسبوع الماضي بين فصيلي “فرقة الحمزة” و”الجبهة الشامية”، لخلافاتٍ فيما بينهما حول الأتاوات التي تفرض على البضائع المهربة من تركيا.

وعلى الرغم من توقف الاشتباكات بين الفصيلين. عقب تدخل ما تسمى بـ “الشرطة العسكرية”، وتهديدها باقتحام مقرات المجموعتين. إلا أن الاستفزازات استمرت بالظهور بين مسلحي الفصيلين عبر تعمد حواجز كل منهما إيقاف دوريات الآخر دون أي سبب.

ويتخوف الأهالي من تجدد الاقتتال بين الفصيلين المتناحرين. لا سيما أن إحدى الاستفزازات بينهما كادت أن تتطور لاشتباكات خلال مشادة كلامية حصلت بين مسلحي الفصيلين على إحدى حواجز “الجبهة الشامية” منذ يومين.

وتعكس أحداث “الباب” جزءاً من واقع الضعف الأمني الذي يخيم على مختلف المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة المدعومة تركياً. والتي تشهد اشتباكات شبه يومية فيما بين مسلحي تركيا. مما يزيد من معاناة الأهالي الذين يتعرضون لممارساتٍ قمعية. عدا عن حوادث السرقة والخطف والقتل التي غالباً ما يكون مسلحو فصائل أنقرة وراء تنفيذها.

إصابات بين المدنيين بانفجارٍ في جديد مدينة “الباب” شمال شرق حلب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق