أخبار
أخر الأخبار

“الجندرمة” التركية ترتكب جريمة جديدة على الشريط الحدودي شمال إدلب

ارتكبت قوات حرس الحدود التركي "الجندرمة" جريمة جديدة راح ضحيتها فتى يبلغ من العمر /16/ عاماً

“الجندرمة” التركية ترتكب جريمة جديدة على الشريط الحدودي شمال إدلب

ارتكبت قوات حرس الحدود التركي “الجندرمة” جريمة جديدة راح ضحيتها فتى يبلغ من العمر /16/ عاماً، نتيجة تعرضه لعدة رصاصات أثناء وجوده بالقرب من الشريط الحدودي شمال محافظة “إدلب” الخاضعة لسيطرة القوات التركية والمسلحين الموالين لها.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن الفتى كان يعمل مع أصدقاءٍ له داخل أرضٍ زراعية موجودة قرب مخيمات “الكرامة”، الواقعة بجانب الجدار الحدودي عند منطقة “لواء اسكندرون” السوري المحتل.

وبينت المصادر أن قوات “الجندرمة” تعمدت إطلاق الرصاص على الفتى بشكلٍ مباشر ودون وجود أي مبرر. ما أدى لوفاته على الفور، مضيفةً أن جثة الضحية بقيت لحوالي نصف ساعة دون التمكن من سحبها. جراء تعمد القوات التركية استهداف أي شخص يقترب منها.

وكما العادة، تذرعت “الجندرمة” بأن إطلاقها الرصاص على الفتى جاء لمحاولته عبور الشريط الحدودي باتجاه الأراضي التركية. الأمر الذي نفاه أصدقاء الضحية. متسائلين عن سبب “عدم إطلاق القوات التركية رصاصاتٍ تحذيرية في حال كان صديقهم اقترب من الحدود بشكل زائد؟”.

وإن كانت سجلت خلال سنوات الحرب السورية المئات من الجرائم المماثلة المرتكبة من قبل قوات حرس الحدود التركية في مختلف المناطق الحدودية السورية- التركية. إلا أن الاستهدافات التي تنفذها النقطة التركية الموجودة على الحدود مع “لواء اسكندرون” السوري بشكلٍ خاص ازدادت بشكل كبير خلال الأشهر الماضية.

وكانت القوات التركية ارتكبت الشهر الماضي جريمة مماثلة، تمثلت في قتل طفل أثناء رعيه الأغنام، عبر استهدافه بأكثر من /5/ رصاصات، في جريمةٍ أشعلت غضب السكان، الذين قام عدد منهم بمهاجمة النقطة المذكورة عبر الأسلحة الرشاشة، وتمكنوا من الدخول إليها وتخريب محتوياتها قبل أن يلوذوا بالفرار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق