أخبار
أخر الأخبار

خلال اجتماع عودة اللاجئين .. مخلوف: عودة ملايين المهجرين.. وميزنتسيف: العقوبات تعرقل الإعمار

قال وزير الإدارة المحلية والبيئة في حكومة تصريف الأعمال "حسين مخلوف"، أن التحسن الكبير في الوضع الأمني

خلال اجتماع عودة اللاجئين .. مخلوف: عودة ملايين المهجرين.. وميزنتسيف: العقوبات تعرقل الإعمار

قال وزير الإدارة المحلية والبيئة في حكومة تصريف الأعمال “حسين مخلوف”، أن التحسن الكبير في الوضع الأمني ساهم في عودة /5/ ملايين مهجّر و/2.5/ مليون لاجئ من داخل وخارج سورية منذ تأسيس الهيئتين التنسيقيتين السورية والروسية.

وفي افتتاح الاجتماع السوري الروسي المشترك المنعقد اليوم في دمشق

أشار “مخلوف” إلى أن الاجتماع يأتي لمتابعة نتائج المؤتمر الدولي لعودة اللاجئين الذي انعقد نهاية العام الماضي.

وقال رئيس الهيئة التنسيقية المشتركة في روسيا ورئيس مركز إدارة الدفاع الوطني، العماد أول “ميخائيل ميزنتسيف” أن السوريين العائدين إلى البلاد يحصلون على رعاية طبية ومساعدات غذائية وغيرها، ويتم نقل العائلات إلى أماكن إقامتهم المختارة في أقل وقت ممكن وتأمين فرص عمل وتعليم لهم.

وأضاف “ميزنتسيف” أن عمل الهيئتين التنسيقيتين الوزاريتين السورية والروسية يضمن تنفيذ مجموعة كاملة من التدابير لعودة اللاجئين. لافتاً إلى إصلاح /987/ مؤسسة تعليمية و/255/ مؤسسة طبية، و/4966/ مبنىً سكنياً. وأكثر من /14.4/ ألف مؤسسة صناعية. إلى جانب إصلاح الجسور والطرق وخطوط الكهرباء وتشغيل مئات منشآت المياه والمخابز.

المسؤول الروسي شدد على ضرورة تعزيز دعم المجتمع الدولي في تقديم المساعدات الإنسانية للشعب السوري ومساعدة الحكومة في تهيئة الظروف اللائقة لعودة اللاجئين. مؤكداً أن العقوبات المفروضة على سورية تعيق عملية إعادة الإعمار. إضافة إلى أن وجود القوات الأجنبية في سورية يحول دون الاستقرار في مناطق انتشارها.

معاون وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال “أيمن سوسان” قال بدوره. أن عشرات الآلاف من المهجّرين داخل سورية عادوا إلى منازلهم وعاد الآلاف من خارج سورية منذ انعقاد المؤتمر الدولي حول اللاجئين في تشرين الثاني /2020/ نتيجة الإجراءات التي اتخذتها الدولة السورية وفي مقدمتها مراسيم العفو وتسوية الأوضاع والمصالحات الوطنية. التي أدت للإفراج عن عدد إضافي من الموقوفين.

وفي ختام كلمته، لفت “سوسان” إلى أن الاحتلالين التركي والأمريكي لبقع من البلاد والإجراءات القسرية أحادية الجانب اللامشروعة ومحاولات منع عملية إعادة الإعمار تشكل استمراراً لسياسات أعداء سورية لعرقلة عودة اللاجئين.

يذكر أن الاجتماع الروسي- السوري المشترك، سيستمر حتى التاسع والعشرين من تموز الجاري في دمشق. ويتخلله فعاليات متعددة بين الجانبين في عدة محافظات سورية. ضمن إطار دعم عملية عودة اللاجئين واستعادة الحياة الطبيعية في سورية.

خلال اجتماع عودة اللاجئين .. مخلوف: عودة ملايين المهجرين.. وميزنتسيف: العقوبات تعرقل الإعمار

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق