أخبار
أخر الأخبار

خطوات إيجابية لتطبيق اتفاق درعا البلد .. والظروف الأمنية تعلّق دوام الجامعة

قال محافظ درعا "مروان شربك" أنه تم إنجاز خطوات إيجابية في اتفاق "درعا البلد"، ومن المتوقع أن ينتهي ملف الاتفاق خلال الساعات القليلة القادمة.

خطوات إيجابية لتطبيق اتفاق درعا البلد .. والظروف الأمنية تعلّق دوام الجامعة

قال محافظ درعا “مروان شربك” أنه تم إنجاز خطوات إيجابية في اتفاق “درعا البلد”، ومن المتوقع أن ينتهي ملف الاتفاق خلال الساعات القليلة القادمة.

وأضاف “شربك” في تصريحات صحفية اليوم، أن اللجنة الأمنية والعسكرية في المحافظة تدفع بخطوات إيجابية باتجاه إتمام الحل السلمي حقناً للدماء، مضيفاً أن التصريحات الرسمية بما يخص الواقع في درعا، ستصدر قريباً وأن المعلومات الدقيقة بما يخص الأحداث في المحافظة ستكون فقط عبر التصريحات الرسمية من الجهات المخولة بالتصريح.

من جهة أخرى أعلنت جامعة دمشق اليوم، تعليق الامتحانات في كليات ومعاهد فرع درعا حتى إشعار آخر، وقالت أن البرنامج الامتحاني ستتم إزاحته تبعاً للمواعيد الجديدة، وذلك نظراً للأوضاع الأمنية السائدة في المدينة. بحسب البيان.

وشهدت المحافظة اليوم حالة من الهدوء النسبي وترقّب لمسار الأحداث، بعد التوتر الذي وقع يوم الخميس الماضي، إثر خرق المسلحين لبنود الاتفاق الذي توصّلت إليه اللجنة الأمنية والعسكرية مع وجهاء “درعا البلد”.

وأكّد قائد شرطة درعا العميد “ضرار الدندل” في تصريحات سابقة

أن المسلحين خرقوا الاتفاق ولم يتم تسليم إلا جزء بسيط من السلاح لديهم، كما أطلقت مجموعات منهم النار على نقاط للجيش السوري، لافتاً إلى وجود مجموعات من “داعش” في “درعا البلد” ترفض الاتفاق ولا تلتزم به.

وتقدّمت وحدات الجيش السوري الخميس على أكثر من محور باتجاه “درعا البلد”. حيث تم استهداف مواقع المسلحين المتحصنين في المنطقة. والذين أطلقوا قذائف هاون على أحياء المدينة ما أدى لخسارة رجل وطفل حياتهما وإصابة /3/ آخرين بجروح ووقوع أضرار مادية في “المشفى الوطني”.

كما تعرّضت حواجز الجيش في ريف المحافظة لهجمات من المسلحين. تصدّى لها عناصر الجيش ما أدى لمقتل القيادي “معاذ الزعبي” وعدد من مسلحي مجموعته. وذلك قبل أن تتوقف المواجهات العسكرية مساء الخميس حيث تم التوافق على العودة إلى طاولة المفاوضات.

وبيّن مصدر مطلع لـ “مركز سورية للتوثيق” أن اللجنة الأمنية تواصل محاولاتها لتطبيق “اتفاق درعا البلد” بالطرق السلمية. والذي يقضي بتسليم كامل السلاح للدولة السورية وتسوية أوضاع الراغبين من المسلحين. وترحيل رافضي التسوية إلى الشمال السوري. وذلك لاستعادة الاستقرار في كامل المحافظة بعد أن عانى المدنيون منذ /3/ سنوات إلى الآن. من فوضى انتشار السلاح والاغتيالات والتفجيرات.

وكان يوم أمس الجمعة. شهد تحرير الجيش السوري عدداً من عناصره الذين اختطفوا على يد المسلحين يوم الخميس الماضي. حيث أكّدت مصادر مطلعة أنه سيتم تحرير كامل المخطوفين وتطبيق الاتفاق رغم محاولات المسلحين للعرقلة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق