أخبار
أخر الأخبار

مركز المصالحة الروسي يرصد اعتداءات جديدة لـ “جبهة النصرة” في /4/ محافظات سورية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، تسجيل عدد جديد من خروقات اتفاق "خفض التصعيد" شمال غرب سورية، على يد الفصائل المسلحة وفي مقدمتها "جبهة النصرة".

مركز المصالحة الروسي يرصد اعتداءات جديدة لـ “جبهة النصرة” في /4/ محافظات سورية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، تسجيل عدد جديد من خروقات اتفاق “خفض التصعيد” شمال غرب سورية، على يد الفصائل المسلحة وفي مقدمتها “جبهة النصرة”.

وقال نائب رئيس مركز المصالحة الروسي في سورية، التابع لوزارة الدفاع الروسية، الأدميرال “فاديم كوليت” أمس، أنه تم تسجيل /35/ اعتداءاً خلال /24/ ساعة ضمن منطقة “خفض التصعيد” في إدلب من قبل مسلحي “جبهة النصرة”.

وأوضح “كوليت” أنه تم رصد /23/ حالة اعتداء آخر في إدلب، و/3/ في محافظة اللاذقية، و/4/ في حلب، و/5/ في حماة، لتضاف إلى حصيلة خروقات “النصرة” والفصائل الموالية لها، لنظام “خفض التصعيد” في المنطقة.

وكان سجّل مركز المصالحة الروسي يوم الجمعة الفائت. /32/ اعتداءاً على يد مسلحي “جبهة النصرة”، بواقع /19/ اعتداءاً في إدلب، و/6/ في اللاذقية. و/4/ في حلب. و/3/ ضمن محافظة حماة، في ظل استمرار الفصائل المسلحة باستهداف المناطق الآهلة بالسكان عبر القذائف.

وتواصل “جبهة النصرة” خروقاتها لنظام “خفض التصعيد” الذي تم التوصل إليه في آذار /2020/ إثر اتفاق روسي تركي. بينما لا تحرك الحكومة التركية ساكناً تجاه تلك الخروقات. على الرغم من كونها تعد رسمياً الدولة الضامنة لتنفيذ الاتفاق من قبل المسلحين.

ولم تلتزم “أنقرة” ببنود الاتفاق على الرغم من مضي أكثر من عام و/4/ أشهر على توقيعه. حيث لم تقم بإبعاد المسلحين عن جانبي طريق “حلب-اللاذقية” الدولي “M4” كما ورد في الاتفاق. فضلاً عن فشلها في تأمين الطريق لتسيير الدوريات المشتركة مع روسيا تطبيقاً لنص الاتفاق.

يذكر أن “النصرة” وحلفاءها لم يلتزموا باتفاق الهدنة منذ توقيعه. فيما عزّز الجيش السوري مؤخراً من مواقعه على خطوط التماس في إدلب. تحسباً لأي خروقات جديدة من قبل المسلحين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق