أخبار
أخر الأخبار

الانشقاقات تعصف بميليشيا “أحرار الشام” شمال سورية

هزت صفوف فصيل "حركة أحرار الشام" المدعوم تركياً، انشقاقات لأعدادٍ كبيرة من المسلحين الذين أعلنوا انسحابهم بسلاحهم وعتادهم خارج "الحركة"، وانضمامهم لـ "الجبهة الشامية".

الانشقاقات تعصف بميليشيا “أحرار الشام” شمال سورية

هزت صفوف فصيل “حركة أحرار الشام” المدعوم تركياً، انشقاقات لأعدادٍ كبيرة من المسلحين الذين أعلنوا انسحابهم بسلاحهم وعتادهم خارج “الحركة”، وانضمامهم لـ “الجبهة الشامية”.

وأفادت مصادر خاصة لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الانشقاقات بدأت في صفوف “حركة أحرار الشام” يوم أمس الجمعة، قبل أن تتفاقم صباح اليوم السبت بعد إعلان نحو /400/ مسلح انفصالهم عن “الحركة”.

وأوضحت المصادر أن عدد المنشقين عن الفصيل خلال يومين تخطى /500/ مسلح

معظمهم من “لواء العباس” أو ما يسمى بـ “اللواء السادس”. مشيرةً إلى أن الانشقاقات تأتي كنتيجة للخلافات القائمة فيما بين قياديي “حركة أحرار الشام” حول قرارات تعيين عدد من مسؤوليها.

وكردٍ على الانشقاقات التي حدثت في صفوف “أحرار الشام”. قام مجلسها العسكري بإصدار قرارات تقضي بفصل عدة قياديين. بعد اتهامهم بمسؤوليتهم عن التوتر الحاصل في صفوف الفصيل وتحريضهم المسلحين على الانشقاق.

وأدت الانشقاقات لاتساع رقعة الخلافات والتوتر الأمني بين صفوف “أحرار الشام”. التي تشير المعطيات إلى أن قائدها العام “عامر الشيخ- أبو عبيدة” يسعى لإعادة هيكلتها عبر تعيين المقربين منه في المناصب الحساسة.

وكان سبق أن شهدت “حركة أحرار الشام” عدة انشقاقات سابقة بين صفوفها خلال الأشهر الماضية. تمثل أبرزها بانشقاق /400/ من مسلحي ما يسمى “قوات المغاوير” اعتراضاً منهم على قرار تخفيض رواتبهم آنذاك.

الانشقاقات تعصف بميليشيا “أحرار الشام” شمال سورية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق