أخبار
أخر الأخبار

مسلحون موالون لتركيا يشترطون على مهجري “عفرين” دفع أتاوات للعودة إلى منازلهم

اشترط فصيل "السلطان سليمان شاه" المدعوم تركياً، على الأهالي الذين قام مسلحوه بتهجيرهم من منازلهم في "عفرين" بريف حلب الشمالي، دفع مبلغ مالي كبير لقاء السماح لهم بالعودة إلى بيوتهم

مسلحون موالون لتركيا يشترطون على مهجري “عفرين” دفع أتاوات للعودة إلى منازلهم

اشترط فصيل “السلطان سليمان شاه” المدعوم تركياً، على الأهالي الذين قام مسلحوه بتهجيرهم من منازلهم في “عفرين” بريف حلب الشمالي، دفع مبلغ مالي كبير لقاء السماح لهم بالعودة إلى بيوتهم، واستعادة ممتلكاتهم المستولى عليها.

جاء ذلك عبر قرارٍ استغلالي جديد أصدره الفصيل. قضى بإمكانية عودة من هُجر خارج منزله إليه، شرط دفع مبلغ مالي قدره /2000- 2500/ دولار أمريكي، في ابتزازٍ واضحٍ لسكان “عفرين” الأصليين، الذين كانوا شردوا على الطرقات، وفي المخيمات العشوائية، بعد استيلاء المسلحين على منازلهم بذريعة أنها “غنائم حرب”.

وبحسب ما ذكرته مصادر “مركز سورية للتوثيق“، فإن قرار الفصيل عُمم حالياً في بلدة “شيخ حديد” الخاضعة لسيطرته بريف “عفرين”، وظهر أسلوب الابتزاز فيه باوضح صورة مع تحذير الفصيل الأهالي بأن الامتناع عن الدفع يعني الاستيلاء على ممتلكاتهم من قبل لجنة وصفت بـ “التنظيمية”، من المقرر تشكيلها قريباً لهذا الغرض.

وتتعرض مختلف مناطق “عفرين” شمال حلب منذ سيطرة القوات التركية والفصائل المسلحة عليها، لحملات تهجير متعمدة تنفذ بحق السكان الأصليين، عبر طردهم من منازلهم لقاء إسكان المسلحين وعائلاتهم عوضاً عنهم.

وتأتي عمليات تهجير سكان “عفرين”، ضمن سياق سياسة “التتريك” التي تتبعها المخابرات التركية لإحداث تغيير ديموغرافي في المنطقة، واستغلال الأمر لمحاولة إضفاء الشرعية على مخططها القائم على ضم المناطق الخاضعة لسيطرته إلى الأراضي التركية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق