أخبار
أخر الأخبار

أُحرقت ممتلكاتهم وسياراتهم.. اعتداءات عنصرية على سوريين في أنقرة

تعرض سوريون مقيمون في تركيا، لاعتداءات عنصرية استهدفت منازلهم وممتلكاتهم على يد مواطنين أتراك، إثر مشاجرة وقعت في إحدى حدائق أنقرة.

أُحرقت ممتلكاتهم وسياراتهم.. اعتداءات عنصرية على سوريين في أنقرة

تعرض سوريون مقيمون في تركيا، لاعتداءات عنصرية استهدفت منازلهم وممتلكاتهم على يد مواطنين أتراك، إثر مشاجرة وقعت في إحدى حدائق أنقرة.

واندلعت مشاجرة بين شابين سوريين واثنين تركيان تتراوح أعمارهما بين /16/ و/18/ عاماً، في إحدى الحدائق العامة مساء أمس في بلدة “ألتينداغ” التابعة للعاصمة التركية “أنقرة”، حيث قام الشابان السوريان بطعن التركيَين ما أدى لمقتل أحدهما وإصابة الآخر بجروح خطيرة نقل إثرها إلى المشفى.

وحضر عدد كبير من شرطة مكافحة الشغب إلى موقع الحادثة، فيما تجمّع عدد من المواطنين الأتراك، وشنّوا هجوماً على منازل وسيارات السوريين القاطنين في “ألتينداغ”، لتندلع اشتباكات بين المهاجِمين الأتراك والمقيمين السوريين في المنطقة، ما دفع الشرطة التركية للتدخل من أجل فض الاشتباكات.

وخرجت دعوات عنصرية في المنطقة تطالب بإبادة السوريين ومنعهم من فتح محلاتهم، فيما كشف رئيس بلدية “ألتينداغ” “حبيب إيروغول”، عن إلقاء الشرطة التركية القبض على /5/ سوريين بتهمة المشاركة في الشجار الذي شهد طعن الشابين التركيَين.

وأظهرت الصور ومقاطع الفيديو المتداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إقدام المحتجين الأتراك على إحراق سيارات ومحال تجارية للسوريين، فضلاً عن إصابة عدد من المقيمين السوريين في المنطقة، بمن فيهم الأطفال، جراء الاعتداءات.

تجدر الإشارة إلى أن الحادثة ليست الأولى من نوعها في تركيا، حيث كان سبق وتعرض السوريون المقيمون على أراضيها. لاعتداءات مماثلة استهدفتهم بشكل عنصري. فيما تواصل الحكومة التركية استخدام السوريين المقيمن لديها. كورقة سياسية من خلال تهديد الدول الأوروبية بفتح الحدود أمامهم ودفعهم إلى اللجوء لتلك الدول. في حال الامتناع عن ضم تركيا إلى “الاتحاد الأوروبي”.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق