أخبار
أخر الأخبار

مسلحو “درعا البلد” يعرقلون المفاوضات ويرفضون تسليم السلاح للدولة السورية

علم "مركز سورية للتوثيق" من مصادر خاصة، أن المجموعات المسلحة المنتشرة في أحياء "درعا البلد"، عرقلت مجدداً مسار التفاوض مع اللجنة الأمنية والعسكرية.

مسلحو “درعا البلد” يعرقلون المفاوضات ويرفضون تسليم السلاح للدولة السورية

علم “مركز سورية للتوثيق” من مصادر خاصة، أن المجموعات المسلحة المنتشرة في أحياء “درعا البلد”، عرقلت مجدداً مسار التفاوض مع اللجنة الأمنية والعسكرية.

وقالت المصادر أن المجموعات المسلحة وبعد التوافق على خارطة الطريق التي تم التوصل إليها بين اللجنة الأمنية والعسكرية ولجنة “درعا المركزية” برعاية روسية، قاموا بعرقلة المفاوضات، من خلال رفضهم تسليم السلاح للجيش السوري.

وأوضحت المصادر أن الرفض أعاد الأمور إلى المربع الأول، مع إمكانية العودة إلى خيار العمل العسكري في المنطقة والذي حاولت الدولة السورية تجنبه أملاً في عدم إراقة الدماء، إلا أن تعنت المسلحين قد يعيد الخيار العسكري إلى الواجهة من جديد.

وبيّنت المصادر أن اللجنة الأمنية والعسكرية متمسكة بشرط تسليم كامل السلاح المنتشر في “درعا البلد”. بما فيه السلاح الخفيف، بغية حل الأزمة بشكل جذري وإعادة الحياة الطبيعية إلى المنطقة بعد /3/ سنوات على معاناة الأهالي من انتشار السلاح والحوادث الأمنية، التي لم تتوقف منذ توقيع اتفاقات التسوية والمصالحات عام /2018/.

وكانت خارطة الطريق التي تم التوصل إليها مؤخراً، قد نصت على تسليم السلاح للجيش السوري. وتسوية أوضاع المطلوبين. ونقل رافضي التسوية إلى الشمال السوري. إضافة إلى دخول الجيش والقوى الأمنية إلى “درعا البلد” ونشر نقاط أمنية داخل أحيائها وتفتيش المنازل لإنهاء ملف السلاح. إضافة إلى تسيير دوريات سورية- روسية مشتركة في محيط المنطقة. لمراقبة تطبيق الاتفاق. ووقف إطلاق النار.

مسلحو “درعا البلد” يعرقلون المفاوضات ويرفضون تسليم السلاح للدولة السورية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق